4 اتجاهات تقنية تغزو صناعة اللياقة البدنية

Lynn Bizri, Jun 01 2017

تقوم التكنولوجيا بتحويل صناعة اللياقة البدنية التي نعرفها. وتُعتبر التكنولوجيا القابلة للارتداء الاتّجاه الأهمّ في مجال اللياقة البدنية لعام 2017، للسنة الثانية على التوالي، كما يتوقع أن تصل المبيعات إلى 34 مليار دولار بحلول عام 2020، وفقًا لشركة CCS Insights. ومع ذلك، يتخطّى تأثير تكنولوجيا الأجهزة القابلة للارتداء وحسب. فقد أتاحت من خلال التقنيات المذكورة أدناه، اللياقة البدنية بأسعار معقولة أكثر ومكنّت المستهلكين وصالات الرياضة والشركات من الوصول إلى البيانات التي لا تُقدّر بثمن وأدّت إلى ثورة في طريقة ممارسة الناس للرياضة.

483231180_1280x720

التقنيات غير المرئية القابلة للارتداء

وفقًا لشركة البيانات الدولية (IDC)، نما سوق الأجهزة القابلة للارتداء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بنسبة 66٪ على أساس سنوي في الربع الثاني من عام 2016، حيث شكّلت أجهزة تعقّب اللياقة البدنية معظم حجم السوق. ولا تزال تهيمن أجهزة تعقّب اللياقة البدنية القابلة للارتداء على المعصم والتي نالت شعبية كبيرة في السنوات القليلة الماضية. وفي حين ثمّة العديد من المورّدين في السوق. إلا أنّه يصعب التمييز بين المنتجات باستثناء سعرها.

ويعمل المورّدون على إطلاق منتجات جديدة مثل أجهزة التعقّب المجهّزة بأجهزة الاستشعار المدمجة داخل الملابس والنظارات والأحذية، أو حتّى على الجلد لتعزيز جاذبية الأجهزة القابلة للارتداء لجمهور أوسع. وتضمّ إحدى الأمثلة على ذلك Instabeat، وهو جهاز متكامل لرصد معدل ضربات القلب للسباحين، تمّ تطويره في منطقة الشرق الأوسط ويُعلَّق على نظارات السباحة ويوفّر التغذية للمعلومات في الوقت الحقيقي. وثمّة أيضًا Fitbit وهو جهاز لتعقّب النشاط من تطوير شركة مقرّها في الولايات المتّحدة، والتي تسعى أيضًا لجعل أجهزتها غير مرئية ودمج أجهزة الاستشعار في مجموعة متنوعة من الملحقات التي تبدو كمجوهرات أكثر من أجهزة تعقّب.

university-of-michigan-nike-gear-080116

بيانات (اللياقة البدنية) الكبيرة

يمكن للمستخدمين تتبّع بيانات صحتهم الشخصية ولياقتهم البدنية والتفاعل في الوقت الحقيقي من خلال الأجهزة المتكاملة والقابلة للارتداء وعددٍ وافر من تطبيقات اللياقة البدنية والتمارين الرياضية. وعلاوة على ذلك، يمكن للأخصائيين الصحيين والنوادي الصحية والمدرّبين الاستفادة من البيانات التي يتمّ جمعها لإدارة صحة المرضى ولياقتهم البدنية ومراقبتها عن بعد ورصد نشاط العملاء خارج صالة الرياضة وتخصيص الدروس وتوجيه الرياضيين وتحليل أنشطتهم اليومية.

في العام الماضي، وقّع برنامج جامعة ميشيغان لكرة القدم عقدًا جديدًا للملابس مع شركة نايك، حيث أتاحت للأخيرة جمع البيانات الشخصية من الرياضيين من خلال الملابس الذكية المقدَّمة والتي تستطيع تتبّع الخصائص الفيزيائية مثل معدل ضربات القلب وضغط الدم وكذلك السرعة والمسافة والمقاييس الأخرى. ومع العديد من منصات البيانات الكبيرة وتقنيات معالجة البيانات المتاحة الآن، من المقرّر للبيانات المنقولة من الأجهزة القابلة للارتداء ألا تحدث ثورة في الرياضة واللياقة البدنية فحسب، بل في مجال التمريض وتقييم الأمراض ونمط الحياة أيضًا.

IMG_0004

التمارين المجهّزة حسب الطلب

يطلب المستهلكون تجارب أكثر تخصيصًا في مختلف الصناعات، ولا يختلف الأمر في مجال اللياقة البدنية. وبفضل البيانات التي يتمّ جمعها من الأجهزة القابلة للارتداء وتطبيقات اللياقة البدنية، تتاح حاليًّا مستويات متقدّمة من التخصيص القائم على التكنولوجيا وتؤثر على الطريقة التي يمارس بها الناس الرياضة. وتسمح اليوم تطبيقات اللياقة البدنية المتنقّلة للمستخدمين بتخصيص تجربة التمارين الرياضية بالكامل لتخدم بمثابة مدرّبين افتراضيّين وأجهزة تخطيط لممارسة الرياضة في الوقت الحقيقي ورفاق في التمارين الرياضية.

وقد تأثر تصميم معدات الصالات الرياضية بهذا الاتجاه أيضًا، مع توجيه طلب العملاء لشركات معدات القيادة لدمج الميزات الذكية في معداتهم. على سبيل المثال، Preva هي برنامج مخصّص للياقة البدنية لمعدات القلب (والهواتف النقالة)، مصمّم من الشركة المصنّعة لأجهزة اللياقة البدنية Precor، ويسمح للمستخدمين بتحديد الأهداف الأسبوعية وتتبّع التقدّم المحرَز وكسب شارات الفوز وحفظ التدريبات المفضّلة لديهم ودخول الإنترنت.

103928208-DSC_0572.1910x1000

الدروس التي تبثّ مباشرة على الإنترنت

مع أنّ ممارسة التمارين الرياضية من المنزل ليس مفهومًا جديدًا، انتقل هذا الاتجاه من التمارين الرياضية على الأقراص الرقمية متعدّدة الاستخدامات إلى التمارين التي تبثّ مباشرة على الإنترنت وإلى تلك الحديثة التي تبثّ مباشرة على الإنترنت، بعد نهضة البث المباشر على مواقع التواصل الاجتماعي. وتُعدّ منصات اللياقة البدنية المباشرة من بين أحدث التطورات في مجال تكنولوجيا اللياقة البدنية، وتقوم بإحداث ثورة في طريقة ممارسة الرياضة، ما يتيح للأشخاص المشاركة في مجموعة متنوعة من التمارين المباشرة في أوقات فراغهم من دون التواجد شخصيًّا في الأستوديو، وبتكلفة لا تشكّل سوى جزء صغير من السعر.

تشكّل Live Streaming Fitness مثالاً عن شركة اللياقة البدنية على الإنترنت مع مثل هذه المنصّة. وتقوم الشركة ببثّ محتوى اللياقة البدنية إلى الأجهزة في جميع أنحاء العالم، وتقدّم مجموعة متنوعة من دروس اللياقة البدنية التي يمكن للناس متابعتها وفقًا لجدول زمني أو اختيار المتابعة عند الطلب. وتتيح الدروس المباشرة للمشاركين التفاعل مع المدرّبين المعتمدين قبل الدروس وبعدها، ما يمكّن الخبراء من الوصول إلى المستهلكين اليوميين بسهولة أكثر.

 

Comments   

Catch up on what you've missed