تكنولوجيا الواقع المعزز في غرف العمليات ‎

Lynn Bizri, Jun 15 2017

في وقتٍ سابق من هذا العام، برز اسم الدكتور مارك توفيق، مدير المركز الطبي بجامعة ماكغيل (MUHC) لعلم الأنف والأستاذ المساعد في قسم طب الأنف والأذن والحنجرة في المركز، عندما أصبح أول جراح في أمريكا الشمالية يستخدم الواقع المعزّز في عمليات الجيوب الأنفية. وكان الدكتور توفيق، والذي أكمل العديد من العمليات بمساعدة الواقع المعزّز حتى الآن، يعتمد في السابق على مؤشر وفحص ثابت وتخمينات علمية لإجراء العمليات. ويمكنه الآن بفضل تقنية الواقع المعزز تصفّح الخرائط ثلاثية الأبعاد لأجهزة الأنف لمرضاه، وكلّ ذلك في الوقت الحقيقي أثناء إجراء العملية.

وقد تمت مناقشة الواقع المعزز في العمليات الجراحية في البحوث الأكاديمية والصناعية منذ التسعينات، إلا أنّه في الآونة الأخيرة فقط بدأ الأطباء والجراحون تبني هذه التقنية، وتحديد التطبيقات المحتملة لها والانغماس في العروض عالية الدقة وثلاثية الأبعاد للتركيب البنيوي لمرضاهم.

في هذه المقالة، نشارك بعض الطرق المختلفة التي يقوم الواقع المعزز من خلالها بتحويل الجراحة وتمكين الجراحين في جميع أنحاء العالم من التخطيط والتوجيه عن بعد والمحاكاة والتثقيف وإجراء العمليات المعقّدة. 

Touch Surgery

واجه جان نعمة وأندرو تشاو بصفتهما متدربين جراحيين، العديد من التحديات التي تواجه صناعة الرعاية الصحية العالمية اليوم، منها عدم الحصول على التدريب وتقلّص في القوى العاملة الجراحية العالمية والبطء في اعتماد التقنيات المبتكرة. وبهدف استخدام التكنولوجيا لتحسين معايير التدريب الجراحي في جميع أنحاء العالم، أسّس الثنائي تطبيق Touch Surgery في عام 2013، وهو تطبيق للمحاكاة الجراحية التفاعلية على المحمول والتي توجّه المستخدمين، سواء كانوا مدرّبين طبيًّا أو غير ذلك، من خلال كلّ خطوة في العملية.

مع أكثر من 200 عملية جراحية رقمية وأكثر من 1.5 مليون مستخدم حتى الآن، دخل التطبيق مؤخرا في الواقع المعزز والواقع الافتراضي مع آمال لجلب هذه التقنيات إلى غرف العمليات. وكانت الشركة قد أعلنت في وقتٍ سابق من هذا العام، في CES 2017 عن دعمها لنوع جديد من التدريب الجراحي المتعمّق والذي من شأنه أن يستفيد من الأجهزة القابلة للارتداء من HoloLens وDAQRI.

 Proximie

إنّه منصّة واقع معزز يمكّن الجراحين من نقل أنفسهم إلى غرف العمليات لتوجيه الجراحين والخبراء الطبيين الآخرين وتدريبهم وتعليمهم ودعمهم، وكلّ ذلك من خلال شاشة الحاسوب اللوحي. وقام كلّ من نادين حرام وطلال علي أحمد بتأسيس المنصة في عام 2016، وهي قائمة على مفهوم وجود اثنين من الأجهزة النقالة أو الحواسيب اللوحية، واحدة في كلّ مكان، مع كاميرا للعرض وإعداد شاشة / ميكروفون للاتصال. ويمكن للجراح "المساعد" عن بعد توجيه العملية والجراح مع ملاحظات أو علامات على الشاشة باستخدام الواقع المعزز.

في العام الماضي، استخدم الدكتور غسان أبو ستة، رئيس قسم جراحة التجميل في الجامعة الأمريكية للعمليات الطبية، هذا البرنامج لقيادة العمليات في قطاع غزة من بيروت، وإظهار الإجراءات اللازمة التي يتعين اتخاذها في الوقت الحقيقي. وعمل الدكتور راج فياس، وهو جراح في جامعة كاليفورنيا ريفرسايد، في الولايات المتحدة أيضًا في شراكة مع الشركة لتدريب اثنين من كبار الجراحين التجميليين في البيرو على علاج الشفاه المشقوقة والحنك. وبالإضافة إلى ذلك، يتمّ استخدام التطبيق لتقديم التدريب العملي على الخبرة والجراحة لطلاب الطبّ. 

Royal Philips

تقليديا، إنّها الجراحة المفتوحة مع شقوق كبيرة وفي السنوات الأخيرة، كانت جراحة العمود الفقري تُستكمل باستخدام التقنيات طفيفة التوغل. وكانت التقنيات التي تنطوي على استخدام الأدوات الجراحية من خلال شقوق صغيرة في جلد المريض، تقلّل من فقدان الدم وتلف الأنسجة الرخوة ولكنّها تقلّل أيضًا من وضوح رؤية العمود الفقري. لذلك، تقوم Royal Philips، الشركة الرائدة في حلول العلاج الموجّه بالصورة المتكاملة، بتطوير نظام توجيه جديد بتقنية الواقع المعزز لمساعدة الجراحين في العمليات الجراحية للعمود الفقري.

باستخدام الكاميرات البصرية عالية الدقة المجهّزة على كاشف الأشعة السينية لتصوير الجزء الأمامي للمريض، تقوم التقنية بإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد بالواقع المعزز للتشريح الخارجي والداخلي للمريض. ويهدف العرض ثلاثي الأبعاد الناتج لتحسين تخطيط الإجراءات وأوقات العملية وتوجيه الأداة الجراحية ويكون لها دقة شاملة عالية أكثر من التوجيه الجراحي بمساعدة تقنيات لا تقوم على الواقع المعزز وفقًا لدراسة صادرة في المجلة الطبية للعمود الفقري.

Vostars

يجب على الأطباء أثناء العمليات الجراحية، النظر بعيدًا عن مرضاهم من أجل التحقق من العلامات الحيوية والبيانات الطبية الأخرى، ما يؤدي إلى أوقات أطول في الجراحة وتوقّف عن التركيز. لمعالجة هذه المسألة، يستخدم العلماء الأوروبيون تقنية الضوئيات لتطوير قناع طبي يُعرف باسم VOSTARS (نظام الرؤية البصرية الجراحية من خلال الواقع المعزز)، وهي شاشة محمولة على الرأس تعرض بيانات تخدير المريض ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم وضغط الدم ومعدلات التنفس في مجال رؤية الجراح.

يعمل النظام عن طريق التقاط ما يراه الجراح من الكاميرا المحمولة على الرأس ودمجه مع الصور الطبية للمريض من التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو تصوير 3DUS. ثمّ يقدّم المعالج المركزي صورة هجينة في الوقت الحقيقي على شاشة العرض للجراح. ويهدف القناع إلى تقليل أوقات الجراحة والوقت الذي يقضيه المريض تحت التخدير، والتكلفة التي تنطوي عليها أي عملية. 

الملاحة عبر التصوير التجسيمي من Scopis

أعلنت Scopis، شركة تكنولوجيا الواقع المختلط والمعزز في مجال الملاحة الجراحية والطبية، في وقت سابق من هذا العام عن إطلاق أحدث تطوراتها: منصة الملاحة عبر التصوير التجسيمي (Holographic Navigation Platform). تمّ تصميم المنصة لتوفير الجراحين بدقة أكبر وسرعة ورؤية محسّنة باستخدام سماعة HoloLens من مايكروسوفت، وهي تسمح بتحقيق نتائج أفضل للمرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية طفيفة التوغل في العمود الفقري.

يمكن للجراحين عند وضع نظارات HoloLens، رؤية تراكب ثلاثي الأبعاد للمواضع المخطط لها مسبقًا للمسامير، ما يسمح لهم بمحاذاة أدواتهم بشكل تفاعلي مع التصوير التجسيمي وتحديد المواقع الدقيقة بسرعة أكبر. وعلاوة على ذلك، يمكن للجراحين مراقبة مجال العملية واستخدام الإيماءات لوضع شاشات افتراضية في مجالهم البصري. وبعيدًا عن الجراحين، تفيد هذه التقنية المرضى والمختصين الطبيين أيضًا من خلال الحدّ من التعرّض للإشعاع من أجهزة التنظير التي تُستخدَم لتحديد الموضع الأمثل لوضع المسمار أثناء الجراحة.

 

Comments   

Catch up on what you've missed