إدخال الوظائف الجزئية في قطاع السفر

Nicholas El Bizri, Aug 10 2017

أصبح الطيران التجاري تجربة روتينية ومعتدلة الجودة بالنسبة لمعظم الناس. وتشمل معظم التجارب النموذجية على متن الطائرة مقاعد غير مريحة ومساحة غير كافية للساقين ورحلة مملة حيث لا يمكن الذهاب إلى أي مكان لمدّة لساعات أو أكثر.

ولكن، ثمّة شركة واحدة مصمّمة على حلّ هذا الأمر المزعج. إنّها شركة A3 الرائدة في وادي السيليكون والمدعومة بالكامل من شركة إيرباص والتي أدخلت مفهومًا مبتكرًا يُعرَف باسم Transpose. وقد تمّ الكشف عن هذا المفهوم في وقتٍ سابق من هذا العام حيث يقدّم وظائف جزئيّة في مقصورات الطائرات على وجه التحديد.

تكون المقصورة مؤلّفة من وحدات مسبقة البناء تختلف تبعًا لأفضليات شركات الطيران، وتحوّل الترتيب المعتاد في الطائرة لمقاعد "النافذة-الوسط-الممرّ" لمجموعة من الأجنحة المميّزة.

Transpose3

ويمكن تحميل هذه الوحدات على متن الطائرات بسهولة وإنجاز العملية برمّتها خلال وقت تشغيل الطائرة. وتهدف الشركة بشكلٍ أساسيّ إلى التركيز على تحسين تجارب الطيران مع مواصلة الابتكار وإعادة تخيّل تصميم المقصورة وهندستها.

مفهوم Transpose

تركّز الشركة جهودها الأولية على الطائرات ذات الجسم العريض، وتختار طائرات A330 لعرض مفهومها. وتقول الشركة الناشئة إنّ هذه المقصورة المحدّدة كافية لنموذجها الأولي. ومع ذلك، ثمّة حاجة إلى طائرات ذات جسم أكثر اتّساعًا لتوفير مساحة كافية لتجربة مرضية. وتوفّر ما يقارب 10 إلى 14 وحدة مختلفة التجربة المثالية على متن الطائرة.

يمكّن تنفيذ هذه الوحدات شركات الطيران من توفير تجارب فريدة من نوعها لركابها. على سبيل المثال، يمكن لشركات الطيران ضبط تصميم المقصورة اعتمادًا على موسمية المسار أو مدة الرحلة وتزويد الركاب بتجربة مصمّمة خصيصًا لهم.

ويكون هذا الأمر ممكنًا بفضل عملية التحميل السريع للوحدة. فحين تصل الطائرة إلى وجهتها، يمكن تفريغ كلّ وحدة بسرعةٍ وإعادة تهيئة الطائرة بأكملها في الوقت المناسب للمسار التالي.

TransposeLoading

تخيّلوا أنّه مع نزول الركاب من الطائرة، يتمّ تبديل المقاعد للركاب الجدد لمسار طيران يمتدّ 12 ساعة إلى سنغافورة. ويمكن بعد ذلك استخدام الطائرة نفسها لرحلة أقصر حيث يمكن لشركة الطيران تبديل المقصورات لتوفير منتجع صحيّ على استعداد لخدمة المصطافين الذين يحرصون على بدء رحلاتهم بشعور الانتعاش. ويكون عدد الوحدات المختلفة غير محصور بحيث يمكن لشركات الطيران الاختيار بينها، وتتراوح بين المقاهي والمنتجعات الصحية والحانات وحتى الصالات الرياضية.

Transpose7

إنّ الفرصة التي يوفّرها هذا المفهوم يجعل منه مسألة مربحة جدًّا لشركات الطيران، حيث توفّر هذه الوحدات للشركات الناقلة فرصة لتلبية احتياجات الركاب وتمييز منتجاتها عن منتجات المنافسين والتجربة من خلال وحدات مختلفة الإعداد. يمكنكم إلقاء نظرة على العديد من إمكانيات إعداد المقصورة أدناه:

 

كما تؤدّي الوظائف الجزئية إلى تنويع إيرادات شركات الطيران من حيث الإعلانات الإضافية. وبفضل المساحات النموذجية الفريدة، يمكن لشركات الطيران إنشاء مساحة إعلانية مثيرة للاهتمام ليستفيد منها المعلنون. ولن تجعل الوحدات التي تحمل علامة تجارية مثل مقهى ستاربكس أو صالة الألعاب الرياضية ريبوك شركات الطيران سعيدة فحسب، بل أيضًا العملاء المخلصين من المسافرين أيضًا.

Transpose6

تقدّم الشركة في نهاية المطاف للركاب حرية التنقل خلال رحلتهم تمامًا كما لو كانوا على متن سفينة سياحية. ويُعتبر تزويد الركاب بالقدرة على الانتقال من مكان إلى آخر أكثر قابلية للتحمّل بدلاً من الجلوس بدون حركة في مقاعدهم لساعات.

ولكنّ Transpose لا يزال مجرّد مفهوم. وقد أوضحت الشركة الناشئة أنّها لا تنوي تصنيع أيّ من هذه الوحدات. بدلاً من ذلك، إنّها تأمل أن تهتمّ شركات الطيران من جهات خارجيّة في التصميم والبناء والبيع، على غرار الاستراتيجية الحالية للمقاعد والمراحيض والسفن.

Transpose2

قبل إطلاق هذا المفهوم، أراد فريق العمل في الشركة اختبار كيفيّة عمل هذه الوحدات في الواقع. ولذلك، قاموا بمحاكاة رحلة لمدة أربع ساعات من "إقلاعها" إلى "هبوطها" باستخدام مقصورة ركاب نموذجية منخفضة الدقة وبالقياس الطبيعي الكامل.

اختبار رحلة في Crissy Field من Fly Transpose على Vimeo

تعمل الشركة بسرعة لتحقيق هذا المفهوم في الواقع، وتهدف إلى توفير طائرة قائمة على مفهوم Transpose وتحلّق في غضون السنوات القليلة المقبلة. وقد بدأت بالفعل مناقشات مع الهيئات التنظيمية الرئيسيّة. ونظرًا للدعم الكامل الذي تلقاه من الشركة الأم إيرباص، قد يكون من الممكن تلبية هذا الإطار الزمني.

الفوائد

يجلب مفهوم Transpose فوائد أكثر مما يبدو عليه؛ إذ تسمح المرونة في وحدات Transpose للشركات المصنّعة للطائرات مثل إيرباص بتسليم هندسات داخلية للعملاء من شركات الطيران في وقتٍ أسرع بكثير.

ويمكن إجراء تركيبات المقصورة حاليًّا قبل ستة أسابيع من يوم التسليم تقريبًا. ويرجع ذلك إلى حقيقة أنّ الطائرات لا تزال في عملية تجميعها حتى هذه المرحلة.

Transpose4

وعلاوة على ذلك، تقلّل هندسة المقصورة الجزئية من وقت تسليم المقصورة المخصّصة وتزيد من المرونة في خيارات تصميمها. وهذا من شأنه أن يسمح لشركات الطيران بتمييز علامتها التجارية وعروضها على متن الطائرة مع تقصير وقت الإنتاج الشامل.

ويُعدّ وقت التشغيل الأقصر للطائرة فائدة أخرى لتنفيذ هذه الوحدات. وبما أنّ عملية التحميل سريعة وسهلة، يمكن تنظيف وحدات الركاب وإعدادها وتركيبها في الأرض حتى قبل وصول الطائرة. ولا تعود المقصورات تتطلّب سوى استبدال سريع بدلاً من انتظار الطاقم للقيام بالدورات الاعتيادية في المقصورات.

 

 Transpose1

Comments   

Catch up on what you've missed