هيمنة الاستنساخ عند الطلب

Lynn Bizri, Apr 13 2017

أصبح التشبه بـ"أوبر" وصفًا يستخدم للأنشطة التجاريّة التي يتمّ فيها تسليم المنتجات والخدمات بنقرة زرّ. إنّ الاقتصاد عند الطلب آخذ في النموّ، ووفقًا لتقارير هارفارد بيزنيس ريفيو (Harvard Business Review)، فإنّه يجذب أكثر من 22.4 مليون مستهلك سنويًّا و57.6 مليار دولار في الإنفاق.

تشهد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تراكمًا في الشركات الناشئة عند الطلب. ففي الأسبوع الماضي، أثناء حضور مؤتمر "ستيب" 2017 في دبي، لاحظتُ أنّ نسبة كبيرة من الشركات الناشئة الحاليّة كانت شركات ناشئة عند الطلب. كما لاحظتُ أنّ معظم الشركات الناشئة عند الطلب كانت متشابهة تقريبًا تقدّم خدماتها في مجال مواقف السيارات والنقل وتسليم الأغذية وخدمات التجميل وصيانة المنازل. وفي حين يمكن للمرء أن يجادل بأنّ المنافسة صحيّة، إلا أنّ هذه القطاعات قد أصبحت مشبعة، حيث تتّبع معظم الشركات نماذج الأعمال الأساسية نفسها وتقدّم مزايا بسيطة أو لا تقدّمها على منافسيها مع الآمال في جمع الأموال بسرعةٍ والنموّ بشكلٍ أسرع.

في العام الماضي، انخفض التمويل للشركات الناشئة عند الطلب بنسبة 50٪ تقريبًا، بحسب CB Insights، مع زوال العديد من الشركات الناشئة عند الطلب مع الملايين في رأس المال الاستثماري في العامين الماضيين. وقد واجهت الشركات الناشئة التي تضمّنت شركة "سايدكار" (Sidecar) الأمريكية وخدمة تنظيف المنازل "هومجوي"، مجموعة متنوّعة من العقبات، بما في ذلك المنافسة الشديدة والصعوبات في التوسّع والنقص في التمويل. في حين أنّ التطبيق قد يكون مفيدًا في بلدٍ معيّن، سواء كان ذلك البلد في الخارج أو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فهذا لا يعني أنّ نموذج الأعمال سينجح أيضًا في أماكن أخرى. وعلاوة على ذلك، في حين أنّ شخص ما قد يستخدم التطبيق مثل أوبر أو كريم بشكلٍ يوميّ، إلا أنّه على الأرجح لن يستخدم تطبيق خدمات التجميل عند الطلب في كثير من الأحيان.

قد يكون الابتكار التعطيلي مكلفًا ومحفوفًا بالمخاطر، إلا أنّه يجب على الشركات الناشئة التوقّف عن استنساخ "أوبر" لمجرّد تأسيسها. وبدلاً من ذلك، يجب أن يكون لها أسباب ومزايا محدّدة لخدمتها عند الطلب عبر الإنترنت. إذا اختارت الشركة الناشئة الاستنساخ بدلاً من الإنشاء، فعليها أن تعمل على الأقلّ على نموذج أعمال مختلف، أو الابتكار أكثر أو الإضافة أو تكييف الشركة لتتلاءم مع السوق المحليّة، وتقديم مزايا تفوق المنافسين. فبدلاً من البدء بالعمل وفقًا لنموذج قائم مسبقًا، يمكن للشركات الناشئة ويتعيّن عليها أن تستفيد من تحديد نقاط استهلاكيّة فريدة وإنتاج منتجات أو خدمات يحتاجها الناس فعلاً.

 

Comments   

Catch up on what you've missed