كيف يمكن أن تؤدي الاختبارات على الإنترنت إلى توظيفات أكثر دقّة

Bayt.com, Contributor, Aug 24 2017

قد تختلف ممارسات التوظيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من بلدٍ إلى آخر ومن صناعة إلى أخرى. كما أنّ نوع الوظيفة في متناول اليد سيكون له تأثير على أنسب أدوات فحص المواهب والتحقق من المهارات.

إنّ اختبارات صاحب العمل هي إحدى الأدوات الأكثر شيوعًا وفعالية للغاية التي يمكن استخدامها أثناء عملية فحص المواهب والتوظيف.

تُعتبر اختبارات صاحب العمل عمليات تقييم ما قبل التوظيف وتقييمات نفسية مصمّمة لقياس المتقدّمين للعمل وتصنيفهم ضمن مهارات وصفات ومؤهلات فنية و/أو شخصية عامة معينة. ويمكن أن تشمل مجموعة متنوعة من الأشكال مثل الاختبارات الموحّدة وقياسات الموهبة واختبارات الشخصية والتقييمات القائمة على المهارات والتقييمات التقنية.

في الواقع، تغطي اختبارات أصحاب العمل مجموعة واسعة من المواضيع التي تتعلّق بكلّ مجال عمل وكلّ صناعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 

لماذا يجب استخدام اختبارات أصحاب العمل؟

في عالم اليوم السريع وسوق العمل التنافسي للغاية، كثيرًا ما يكون للمسؤولين عن التوظيف والمدراء عددٌ كبير من الطلبات لدراستها لكلّ الشواغر المُعلَن عنها. وسرعان ما يصبح فحص المواهب والتحقق من المهارات عملية مرهقة.

ولكن ثمّة فائدة كبيرة في استخدام الاختبارات النفسية؛ إذ يمكنها أن توفّر على شركة التوظيف قدرًا كبيرًا من الوقت بما أنّ الأسئلة القائمة على الكفاءة والدرجات والتقارير، تنتج كلها تلقائيًّا.

وعلاوة على ذلك، يمكن اختبار بعض المهارات والكفاءات بشكل أكثر فعالية من خلال إجراء تقييم موحّد، يضمن تطبيق مجموعة القياسات والشروط نفسها لتقييم المرشحين للوظيفة ومقارنتهم بشكلٍ عادل ودقيق.

ومن الصعب جدًّا قياس مؤهلات معينة ومقارنتها من حيث النوعية أو عن طريق طرح الأسئلة شفهيا أثناء المقابلة الوظيفية. إنّ وجود قيمة كمية أو درجة مرتبطة بكلّ مرشح هي طريقة أسهل بكثير لتحديد المؤهلات واتّخاذ قرار التوظيف في وقتٍ أقلّ وبدقّة أكثر. 

هل يمكن اختبار المهارات الشخصية قبل التوظيف؟

تُعتبر المهارات الشخصية مهمّة جدًّا في مكان العمل اليوم. وكما يتّضح من استقصاء مؤشر فرص عمل الشرق الأوسط من بيت.كوم، والذي يستكشف آلاف أصحاب العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإنّ المهارات الأكثر رواجًا والتي ظلّت كذلك لسنوات قليلة هي المهارات الشخصية. وتَظهر مهارات التواصل الجيّد (68٪) باعتبارها السمة العليا التي يبحث عنها أرباب العمل في المرشح. وتأتي مهارة التعامل ضمن فريق (51٪) والقدرة على العمل تحت الضغط (47٪) في المرتبة التالية التي يسعى إليها أصحاب العمل.

قد يكون قياس المهارات الشخصية وتقييمها صعبًا للغاية خلال مقابلة العمل أو عند النظر في ملف المرشح. لذلك، تكون التقييمات واختبارات أصحاب العمل على الإنترنت مفيدة للغاية لقياس هذه المجالات الصعبة وتحديد الدرجات وتصنيف المرشحين ومقارنتهم ضدّ بعضهم البعض. 

من يستخدم اختبارات أصحاب العمل؟

تستخدم أكثر من أربع من أصل 10 شركات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا اختبارات القياس النفسي والشهادات الأكاديمية عبر الإنترنت كجزء من عملية الفرز والتوظيف، وفقًا لاستبيان بيت.كوم حول ممارسات التوظيف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وحتى من وجهة نظر الموظفين، يجد الكثيرون منهم أنّ الاختبارات والتقييمات مفيدة. ويعتقد ما يقارب ثلثي (63٪) المهنيين الذين استطلعت آراؤهم من بيت.كوم أنّ الشركات يجب أن تبدأ في تقديم الاختبارات النفسية للموظفين، وأشار  68٪ منهم إلى أنّهم يرغبون في إجراء اختبار نفسيّ على الرغم من أنّهم لم يسبق لهم أن قاموا بذلك.

تتاح اختبارات أصحاب العمل عبر الإنترنت من خلال مواقع العمل الرائدة مثل بيت.كوم. ويزيد عدد أصحاب العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذين يستخدمون هذه الاختبارات لأنها مثالية لتأكيد المهارات والكفاءات وإنتاج الدرجات والتقارير تلقائيًّا وتحليل الكفاءات في كلّ قسم وقسم فرعي ومقارنة المرشحين واتّخاذ قرار توظيف أكثر ثقة في نهاية المطاف.

مع تقنيات اليوم، يمكن لشركات التوظيف الوصول إلى الآلاف من الاختبارات التي تغطي مجموعة واسعة من الأدوار الوظيفية والمهارات ومجالات الخبرة. وتتراوح المواضيع من الكفاءة في اللغة الإنجليزية والشخصية واختبار الذكاء حتّى تقييم التقنية والكفاءة. وكانت هذه الاختبارات ولا تزال، تُستخدم من أصحاب العمل في العديد من المجالات، بما في ذلك الهندسة والمبيعات والتسويق والبنوك والمالية والتكنولوجيا والضيافة، وغيرها الكثير.

 

Comments   

Catch up on what you've missed