كيفية اختيار الحاضنة من الشركات الناشئة

Talar Demirdjian, Jul 20 2017

تبدأ حاضنات الشركات الناشئة مع الشركات التي عادة ما تكون متأخرة في هذه العملية، فهي لا تعمل على جدول زمني محدّد وتستند في الغالب على الأفكار. 

الحاضنات هي المؤسسات التي تهدف إلى تسريع حركة النموّ ونجاح الشركات الناشئة من خلال مجموعة من خدمات دعم الأعمال والموارد التي يمكن أن تشمل رأس المال والحيّز المادي والخدمات المشتركة والتوجيه وإقامة العلاقات. 

ويتمّ تصميم المجالات المذكورة أعلاه لدعم الشركات الناشئة في اكتساب الخبرة والحصول على مرشد من صناعتها الخاصّة والذي لديه معرفة متعمّقة في السوق التي تعمل الشركة فيها. فيقوم بتوفير التوجيه الفعّال في الأعمال التجارية والمساعدة التقنية للشركات الناشئة التي ترغب في تطوير أعمالها أو التوسّع.

ويجب على الشركة عرض أعمالها في وقتٍ مبكر للتمكّن من المنافسة في الكثير من الأحيان. فإذا لم تكن قادرًا على التعبير عن قيمة شركتك للأصدقاء والعائلة والأقران، فلن يشعر العملاء أو المستثمرون بالارتباط بقصّة شركتك. ويتعيّن عليك إثبات جدارة شركتك وكيفية تميّزها عن الشركات الأخرى وتقديم خبرة فريق عملك في المنطقة. 

بناءً على ما ذُكر، يُعدّ العمل مع الحاضنة الصحيحة أمرًا مهمًّا لتحصل الشركة الناشئة على أفضل دعم وتوجيه، وبالتالي، لمساعدتها في النموّ. لذلك، من الضروري دراسة بعض العناصر قبل اختيار الحاضنة.

اختيار الموقع

مع أنّه من الممتع حزم الحقائب والانتقال إلى سيليكون فالي، فقد لا يكون أسهل خيار أو الأفضل لشركتك؛ إذ يعتمد كلّ شيء على بيان الأعمال الخاصّ بك، والجمهور المستهدَف. ومن الأفضل عادةً اختيار حاضنة قريبة من المكان الذي تعيش فيه لأنّك تكون في الغالب على علم بالديموغرافية والمواقع الجغرافية أفضل من أيّ مكان آخر وتعرف ما هو المتاح بسهولة لك. ومع ذلك، إذا كانت فكرتك رائعة بحيث تهدف إلى إحدى أفضل الحاضنات في العالم، وبخاصّةٍ إذا كنت من الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، سيكون إذًا من الأفضل في نهاية المطاف الانتقال إلى سيليكون فالي أو سان فرانسيسكو.

البحث عن الاحتياجات

يكون لمختلف الشركات الناشئة احتياجات مختلفة. فقد تحتاج إحداها إلى نصيحة لتشغيل الأعمال أو تتطلّب الأخرى تمويلاً، وما إلى ذلك، لذا، من المهمّ مواءمة الحاضنة مع احتياجات شركتك. وما من جدوى في العمل مع حاضنة إذا كان تركيزها على التمويل، في حين أنّك تركّز على إقامة التواصل والعكس بالعكس. لذلك، أوّل ما يتعيّن عليك القيام به هو إنشاء قائمة باحتياجات شركتك الناشئة والتحقّق من الحاضنة التي تناسب احتياجاتك. 

التواصل مع شبكة الخريجين

ابحَث في قائمة الشركات التي استفادت من الحاضنات وتواصل معها واسألهم عن تجاربهم السابقة مع الحاضنة.

بالإضافة إلى ذلك، راجِع كيف تدعم هذه البرامج الشركات الناشئة بعد أن "تتخرّج". هل تنتهي العلاقة، أم أنّها تصبح بداية لعلاقة عمل طويلة الأمد تستفيد منها على المدى الطويل؟

بشكلٍ مماثل، يجب أن تنظر إلى نموّ الشركات التي تخرّجت وتماسكها. لا يمكن أن يستند الحكم على نجاح عملية الحضانة على نموّ الشركات فحسب، بل أيضًا على ما إذا استطاعت فرق العمل أن تتماسك وتستمرّ على المدى الطويل. 

النظر في الإرشاد

يمكن لبيئة العمل المناسبة أن تحدث فرقًا في نتائج الشركة الناشئة. بالإضافة إلى النظر في العدد الإجمالي للموجّهين الذين يشاركون في الحاضنة، يجب أن تكون الشركات الناشئة أيضًا على بيّنة من هويّة أولئك الموجّهين. من الناحية المثالية، يجب أن تعكس الخلفية والخبرة للموجّهين في البرنامج صناعة شركتك والأهداف التي تأمل في تحقيقها. وفي نهاية المطاف، يجب أن تجد الناس الذين تشعر بالحماسة للتعلّم منهم والذين لديهم معارف يمكن أن تساعد شركتك في النموّ.

التواصل والعلاقات الصحيحة

إذا كنتَ قد اعتمدت على حاضنةٍ معيّنة، لا يكون من الكافي أن تتقدّم بطلب للانضمام إليها، بل من المهمّ أن تعرف مع من يمكنك التواصل للانضمام. في هذه الأيام، ومع العدد المتزايد بسرعةٍ للشركات الناشئة، تصبح المنافسة على قبول الانضمام إلى الحاضنة أصعب أيضًا. وعند التسلّح بالمعارف الجيّدة، تزيد فرص الانضمام إلى الحاضنة. ولذلك، يُقال إنّ التواصل والعلاقات مهمّة جدًّا لأيّ شركة ناشئة.

تأكّد من مراجعة خلفية الأشخاص في شبكتك وتعرّف على مؤسّس كان منضمًّا إلى عملية الحضانة. هل سبق لك أن التقيت أو عملت مع موجّه من إحدى هذه الحاضنات في الماضي؟ يمكن الاستفادة من هذه العلاقات القائمة في فرص لفتح الأبواب للانضمام إلى الحاضنات، بحيث يكون لديك فرصة في وقتٍ لاحق لإقامة المزيد من العلاقات. 

التفكير في المدفوعات

قد يكون هذا الموضوع حقيقة معروفة. وإذا لم يكن كذلك، يجب أن تكون الرسوم المطلوبة للقبول في الحاضنة هي عادة تبادل لأسهم في شركتك. فكّر إذًا في المبلغ الذي أنت على استعداد لإنفاقه للانضمام إلى الحاضنة وما إذا كان الأمر يستحقّ ذلك. وعادة ما تكون نسبة خمسة في المئة (5%) رقمًا شائعًا. ومع ذلك، من الأفضل دائمًا التشاور مع خبير قانوني يمكنه مساعدتك في صياغة الاتّفاق النهائي. 

يُعتبر اختيار الحاضنة المناسبة مثل اختيار أفضل جودة من البذور مع أفضل تربة للزراعة ونموّ المزروعات. لذلك، لا تريد أن تضيّع وقتك والموارد بالتوجيه الخاطئ وتأكّد من قضاء قدر كبير من الوقت في البحث عن الحاضنات التي تتقدّم للانضمام إليها.

 

Comments   

Catch up on what you've missed