تأثير محتوى الجوال والتجارة الإلكترونية على سوق التعليم

Wael Nabbout, Apr 30 2014

هذا التقرير جزء من التقرير السنوي الصادر عن المجتمع العالمي لمحتوى وتجارة الموبايل MEF حول سلسلة رؤى المستهلك العالمية. ومن لا يعرف بعد، يجمع مجتمع MEF البيانات من أكثر من 13 سوق عينة بما فيها قطر والإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وتحدّد رؤى عالمية حول التصرفات والسلوك والميول على مستوى المحتوى والتجارة النقالين. يحقق هذا التقرير المختص بالقطاع في تأثير التجارة والمحتوى النقالين على سوق التعليم العالمي. إليكم بعض النقاط التي نستخلصها من هذا التقرير:

الرواج على مستوى مستخدمي الوسائط النقالة

تحتل التطبيقات التعليمية المرتبة السابعة بالمقارنة مع جميع فئات التطبيقات من حيث التنزيلات حيث ينزّل 17% من مستخدمي الوسائط النقالة هذا النوع من التطبيقات؛ أي ثلث عدد تنزيلات الألعاب النقالة. وقد انخفض العدد بنسبة 20% بالمقارنة مع السنة الماضية. غير أن هذا التراجع يتزامن مع تراجع عام في استهلاك التطبيقات والناتج عن مستهلك الهواتف الذكية "الصعب الإرضاء" وزيادة عدد التطبيقات "البطلة" ذات الحياة الناشطة الأطول. لمزيد من التفاصيل حول هذا الاتجاه، أنقر على تغطيتنا هنا.

يعتري مستخدمو الوسائط النقالة حماساً كبيراً تجاه التطبيقات التعليمية. والدول الخمس التي تتخطى متوسط معدل التنزيلات في هذا القطاع هي الهند وأفريقيا الجنوبية والولايات المتحدة وكينيا ونيجيريا. وهذا ناتج عن الثقافة النقالة التي تحتل أولوية في هذه المناطق حيث النفاذ إلى الموارد على لانترنت محدودة (ولكن الولايات المتحدة استثناء والتفسير أدناه). تظهر الإمارات العربية المتحدة وقطر معدلات تنزيل قريبة جداً من المعدّل البالغ 17%. ومعدّل المملكة العربية السعودية أقل من المعدل المتوسط.


حافز للشراء

يكبت النفاذ العالمي إلى التعليم في الأسواق المتطورة طلب التطبيقات التعليمية بالمقارنة مع المناطق في طور التطور. ويميل المستخدمون إلى عدم تنزيل منتجات تساعدهم في مسائل التعليم الأساسي عندما يكونون قادرين على تخطي هذه المسائل في المدرسة.

وعند الاستفسار عن "حوافز الشراء"، كان رد المستخدمين في نيجيريا والهند وكينيا وأفريقيا الجنوبية في معظم الأحيان: "كنت مضطراً إلى ذلك من أجل مدرستي/كليتي/جامعتي." وكان رد المستخدمين في المملكة المتحدة والولايات المتحدة والصين مخالفاً في معظم الأحيان. وحوكي هذا النمط إلى حد بعيد عندما درس البحث مصدر تنزيلات التطبيقات.

وعند مراقبة أولئك الذين اشتروا تطبيقاتهم من موقع سلطة تعليمية وأولئك الذين كانوا مضطرين إلى استخدام المنتجات نفسها كجزء من تعليمهم، أتى الرسمان البيانيان متطابقين.


حالة الولايات المتحدة الغريبة

ومن بين البلدان الخمسة ذات معدلات تنزيل التطبيقات التعليمية الأعلى، وحدها الولايات المتحدة تعتبر سوقاً ناضج. ينزّل مستخدمة الوسائط النقالة في الولايات المتحدة حوالي ضعفي التطبيقات التعليمية بالمقارنة مع نظرائهم في الأسواق المتطورة. وأحد التفسيرات الممكن ترتبط بحصة أجهزة الآيفون الأعلى بكثير في سوق الهواتف الذكية المحلي بالمقارنة مع المناطق الجغرافية. ومصنّعة أجهزة الآيفون "آبل" معروفة باهتمامها بالتعليم في محاولة منها لتشتيت سيطرة الناشرين على الكتب التعليمية.

المشتريات النقالة لدى مستخدمي التطبيقات التعليمية

ويظهر البحث أن 65% من المجموعة الإجمالية تعتمد بعض أشكال الشراء من هواتفها. وبالنسبة إلى مستخدمي التطبيقات التعليمية، تبلغ النسبة 72%. أما نسبة أولئك الذين اشتروا من موقع تعليمي ترتفع لتبلغ 84%.


كما يميل مستخدمو التطبيقات التعليمية إلى استخدام مجموعة أوسع من القنوات الشرائية بالمقارنة مع المجموعة الأكبر. ويرتفع احتمال الشراء من صفحات شبكات التواصل الاجتماعي ومتاجر المشغّل ومواقع التجزئة على سبيل المثال أكثر بكثير.


دور التعليم الترفيهي والعلامات التجارية والإعلانات

لا يعتير عدد كبير من المستخدمين التطبيقات التعليمية منتجاً أكاديمياً فقط. بل عند الاستفسار منهم عن الحافز الذي دفعهم إلى شراء تطبيق تعليمي من موقع تعليمي، كان الجواب غالباً "الترفيه". اختار 47% من مستخدمي التطبيقات التعليمية هذا العنصر مقابل 35% من المستهلكين الذين يشترون أي تطبيق من أي مكان. ما يعكس خطاً مبهماً بين اللّعب والتعلّم.


ولا يمكن تقليص أهمية العلامات التجارية كعنصر مؤثر على القرارات الشرائية. قام 11% من مستخدمي الوسائط النقالة بتنزيل تطبيقات "لأنها تنتمي إلى علامة تجارية أعرفها وأثق بها" بالمقانة مع 29% من أولئك الذين اشتروا من موقع تعليمي.

والمثير للاهتمام هو الإعلان كحافز قوي. فمن بين جميع مستخدمي الوسائط النقالة، قال 8% منهم أنهم اشتروا تطبيقاً لأن "الإعلان حثّني على ذلك". ويرتفع هذا الرقم ليبلغ (24%) على مستوى أولئك الذين اشتروا من موقع تعليمي.

بغض النظر عن حافز التنزيل والشراء، مستخدمو التطبيقات التعليمية هم بشكل عام أكثر اهتماماً بالعالم النقال من الآخرين.

*******************

Comments   

Catch up on what you've missed