الاستثمار في الشركات الناشئة: دليل موجز

Nadine Kahaleh , May 11 2017

كان السيّد خارجًا في رحلة فنادى خدّامه الثلاث وأعطى كلّ منهم مبلغ محدّد من المال. اثنان من الخدم ضاعفا استثمار سيّدهما بينما قام الخادم الثالث بحفظ مال سيّده بمكانٍ آمن. فقام السيّد بمكافأة الاثنين وجعلهما شركاء له وغضب كثيرًا من الخادم الثالث.

 ينطوي الاستثمار بالتأكيد على الكثير من المخاطر، وبخاصّةٍ إذا كنتَ تستثمر في شركة ناشئة تقنية! ومع ذلك، فإنّ قدرًا كبيرًا من الخيارات يحدّ من هذه المخاطر. وعلى عكس ما يدّعي القول، ليس الاستثمار كلعب الميسر في الكازينو. فإذا اخترتَ الأوراق الصحيحة والمقصودة، ستتمكّن من الحصول على معدل عائد مرتفع ودفع الشركة الناشئة إلى مرحلة انتشارها (أجل!). 

سواء اخترتَ أن تكون مستثمرًا مموّلاً أو مستمر في رأس المال المغامر، ثمّة عوامل محدّدة يجب النظر فيها قبل استثمار أموالك في الشركة الناشئة، مثل فريق العمل والفكرة ونموذج العمل؛ بحيث تتمكّن من السيطرة على المخاطر في بداياتها من خلال دعم قراراتك بالبحوث المتعمّقة. 

نقوم في هذه المقالة، بتسليط الضوء على المبادئ الرئيسيّة للاستثمار في الشركات الناشئة التقنية، ونشارككم آراء بعض المستثمرين حيال ذلك. استمتعوا! 

تحديد الشخصية 

عبر GIPHY

 إذا عدنا إلى العصر الكلاسيكي، نرى أنّ إحدى القواعد الذهبيّة للاستثمار تقوم على تحديد شخصيّتك الاستثمارية: أيّ نوع من المستثمرين أنتَ؟ على سبيل المثال، ذكر سيّد الاستثمار، بنيامين جراهام، في دليله الشامل اللامتناهي بعنوان "المستثمر الذكيّ"، أنّه ثمّة نوعان من المستثمرين: الدفاعي والمغامر. ويكون هذا الأخير جاهزًا للالتزام والتنويع، بينما يلتزم الأول بالاستثمارات المتوسّطة. 

كيف يمكن تطبيق ذلك في عالم الاستثمارات في الشركات الناشئة التقنية؟ أولاً، يجب تحديد مرحلة الشركة الناشئة التي تهتمّ بها: الاستثمار  ما قبل الأولي، الاستثمار الأولي، الاستثمار في مرحلة النموّ؛ وظائف الشركات الناشئة وفقًا لدورة حياة محدّدة جيّدًا

ويشير ذلك إلى الفئة التي وضعتَ نفسك كمستثمر فيها: المستثمر المموّل، المستثمر في رأس المال المغامر وغيرها. ويتّبع كلّ نوع من المستثمرين عملية استثمارية محدّدة، ويختلف في أحجام الاستثمارات والمساءلة تجاه الشركة الناشئة. 

الحفاظ على محفظة أعمال متنوّعة

تواجه غالبيّة الشركات الناشئة صعوبات للحفاظ على استمراريّتها، وينتهي عمل معظمها في نهاية المطاف. وتشير الجملة الاستعاربة المذكورة أعلاه إلى معدلات الفشل العالية التي تعاني منها الشركات الناشئة. ووفقًا لمجلة فوربس، من المتوقّع أن ينتهي عمل 90٪ من الشركات الناشئة والإحصاءات مروّعة، ولكنّها ذات صلة لك - كمستثمر. 

بالعودة إلى الكلاسيكيّة واستنادًا إلى مبادئ جراهام عن الاستثمار الذكيّ، ينبغي للمستثمر الذكيّ أن يسعى جاهدًا إلى تقسيم محفظته بين فئات الأصول المختلفة ويعتمد استراتيجيّة لتوزيع الأصول تزيد من احتمال زيادة العائد على الاستثمار. 

يمكن تطبيق قاعدة تخصيص الأصول لجراهام أيضًا بالنسبة للمستثمر في الشركات التقنية، وبخاصّةٍ عند الاستثمار في الشركات الناشئة التقنية. وكما ذُكر سابقًا، تُعتبر الاستمرارية التحدّي اليوميّ للشركات الناشئة وتتعدّد أسباب ذلك بين غياب حاجة السوق وضعف التحقّق من صحّة التكنولوجيا وفريق العمل غير الكفء، وغيرها. لذلك، من الأفضل لك كمستثمر أن تكون في وضعٍ آمن بدلاً من التأسّف وتنويع استثماراتك وعدم الاعتماد على شركة ناشئة واحدة. 

الحذر من فريق العمل 

عبر GIPHY

 أطلس لا يخطئ. وإذا فعل، تسقط الأرض. والأطلس في عالم الاستثمار، هو فريق العمل، والأرض هي الشركة الناشئة. 

قد تتفاجأ من هذا الأمر ولكنّ فريق العمل يقوم بنسخ الأفكار! يجب عليك كمستثمر، إجراء بحثٍ عن قدرات فريق العمل وفهم إمكاناته، قبل أيّ شيء آخر. يمثّل فريق العمل ركيزة الشركة الناشئة، وبخاصّةٍ في المراحل المبكرة حيث يؤدّي كلّ عضو دورًا مهمًّا! قال ظافر يونس، الشريك في 500startups، وهو صندوق استثمار في المرحلة المبكرة، إنّ "فريق العمل هو في غاية الأهميّة ونحن نقدّر الالتزام والخبرة والتفاعل بين المؤسّسين". وأضاف: "ننظر أولاً في قدرة فريق العمل على التنفيذ واتّخاذ القرارات الصعبة". 

ونظرًا إلى أنّ السوق تتميّز بالتحوّلات المتكرّرة والتقلّبات القاسية، وبخاصّةٍ سوق التكنولوجيا، ينبغي أن يكون فريق العمل في الشركات الناشئة قادرًا على استيعاب هذه التغيّرات المفاجئة بشكلٍ إيجابيّ، والتحوّل بالتالي من الفكرة الأصليّة إلى فكرةٍ جديدة تلبّي هذا التغيير. وأوضحت لنا سونيا ويمولر، الشريك في VentureSouq، وهي شبكة مموّلة، أنّ السؤال هو "ما إذا كان المؤسّسون قادرين على وضع الذات جانبًا لتقبّل التغيير، إذا لزم الأمر". لذلك، الأمر الذي يجب دائمًا أخذه بعين الاعتبار هو أنّ فريق العمل الناجح قادرٌ على التكيّف مع التقلّبات. 

مع الاعتماد على الطابع المتغيّر باستمرار لصناعة التكنولوجيا، يجب أن يكون فريق العمل في الشركة الناشئة التقنية متعطّشًا للمعرفة ومواكبة أحدث الاتّجاهات التي تغيّر تكنولوجيا الأعمال. 

وبصرف النظر عمّا سبق، يجب أن يكون فريق العمل من ذوي الخبرة والتخصّص لأنّه لا مجال للمبتدئين! ويتّسع نطاق ما سبق ذكره إلى مستوى آخر، إذا كانت الفكرة تتطلّب تقنية متقدّمة ومعقّدة، وليس فقط إعادة تشكيل. يجب أن يكون فريق العمل مطّلعًا جيّدًا على الأعمال التي يتمّ الاضطلاع بها كما يؤكّد نبيل النور، الرئيس والعضو المنتدب في شركة Graphene Ventures، شركة رأس المال المغامر، ويقول إنّ "كفاءة فريق العمل في تقديم التعاون" أمرٌ أساسيّ في هذا المجال. 

التحقّق من الفكرة 

عبر GIPHY

من الناحية المثالية، تكون الشركة الناشئة بمثابة الجواب الإبداعي لمشكلة أو معضلة تعاني منها فئة معيّنة من الأشخاص. وينبغي أن تكون التكنولوجيا المتقدّمة قادرة على حلّ المشكلة، أي تكون تكنولوجيا قابلة للحياة. في هذا السياق، تجد أدناه الأسئلة الأساسيّة التي يجب طرحها على الذات كمستثمر قبل اتّخاذ القرار:

  • هل للفكرة أيّ قيمة؟ (هل تعالج المشكلة وتحلّها؟)

  • هل المنتج مناسب للسوق؟

  • ما هو حجم السوق بالنسبة للمنتج؟

  • هل التكنولوجيا متاحة / مجدية؟

  • هل التكنولوجيا أصليّة، أي لم تخضع لإعادة تشكيل؟

  • إذا تمت إعادة تشكيل التکنولوجیا، وما ھي قیمتھا؟ (القيمة التنافسية)

  • هل نموذج العمل مستدام؟

يجب أن تعرف الشركة الناشئة كيفية الإجابة على هذه الأسئلة، كما ينبغي أن توجّه قرارك في الاتّجاه الصحيح. وقال ظافر إنّ "الطريقة الجيّدة لتقييم منتج الشركة الناشئة هي النظر إلى بيانات مستخدميها [...] وعلاوة على ذلك، ثمّة عوامل أخرى مثل السوق الكليّ القابل للعلاج والقيمة ونموذج العمل وقابلية التوسّع التي تُعتبر مهمّة أيضًا".

ملاحظة لذاتك كمستثمر

 عبر GIPHY

لا يتضمّن اتّخاذ القرارات الاستثمارية أيّ نوع من نشاط التكهّن. وينطوي اختيار الاستثمار في الشركات الناشئة التقنية على الكثير من البحوث على الرغم من المخاطر. وبغضّ النظر عن التكنولوجيا التي تقدّمها الشركة ومرحلة دورة الحياة، يجب دائمًا توجيه الاستثمارات نحو فريق العمل الذكيّ والمرن والفكرة الرائعة ونموذج العمل المستدام. بالنسبة لشركة VentureSouq، يقوم الأمر كلّه على "نموذج العمل وخلفية فريق العمل وكفاءته والقيمة المضافة للمنتج ونتيجته وحجم السوق والمشهد التنافسي".

 

Comments   

Catch up on what you've missed