"نبض" بات عالميًّا بعد إطلاق "نبز" في تركيا

ArabNet Team, Apr 11 2016

في نهاية الأسبوع راج في السوق التركي تطبيقُ "نبض" (Nabd) جامعُ الأخبار المنتقاة حسب اختيار المستخدم، وهو تطبيقٌ رائد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومخصّص لمستخدمي الهواتف النقّالة.

فقد حقّق هذا التطبيق المراتب الأولى في سوقَيْ "آي أو أس" (iOS) و"أندرويد" بعد أن أُدْخِلَ إلى السوق التركي المحلي تحت اسم "نَبِز" (Nabiz) وتمّت ترجمته الى اللغة التركية.

الأخبار هي الخبر هذه المرّة

يلبّي "نبض" الذي أُطلِقَ عام 2013 من الكويت اهتمامات المستخدمين من خلال جمع الأخبار والمعلومات التي تهمّهم من أكثر من 1,500 مصدر أخبار عربي، وهي مصادر تشمل القنوات التلفزيونية، والمواقع الإلكترونية، والنوادي الرياضية، والمراكز التكنولوجية، والمدوّنات، وغيرها.

وجامعُ الأخبار ذاك متوفّر في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو أُطلِقَ للمرّة الأولى في 2013 من قِبَل شركة "ويف لاين ميديا" (Waveline Media) الكويتية لتطوير تطبيقات الهواتف النقّالة. وبعد ثلاث سنوات فحسب من إطلاق التطبيق، قالت "ويف لاين ميديا" إنّ عدد تنزيله بلغ أكثر من 10 ملايين تنزيل. وقد استطاع "نبض" أن يكسب شعبية نظرًا للفائدة العملية التي يقدّمها إذ يجمع في مكان واحد الأخبارَ بما فيها الأخبار العاجلة.

ويقدّم "نبض" بالشراكة مع "سلترا" (Celtra) منصّةً إعلانيةً تدمج الإعلانات مع أخبار التطبيق وتستهدف المستخدمين بناءً على اهتماماتهم. ويشير هذا إلى التطوّر المنطقي لمنصّة الإعلانات السابقة الخاصّة بالشركة أيْ "يبيله" (Yabila) التي كانت اقتصرت على عرض تنزيلات في الأسعار وعروض خاصّة وصفقات خاصّة للسوق الكويتي.

وهذا جعل من "نبض" قارئ الأخبار الأول في المنطقة، وهو أمر ليس بالسهل إذ أنّ "نبض" بات اليوم بمستوى "فليبورد" (FlipBoard) التطبيق الأول عالميًّا والرائج بقوّة.

قوّة التوطين والتأقلم

حاليًّا يجمع "نَبِز" أخبارًا من نحو 300 مصدر تركي.

وقد قال عبد الرحمن السيد المؤسِّسُ الشريك لـ"نبض" ومديره التنفيذي لـ"فنتشر بيت" (VentureBeat) إنّه على الرغم من اختلاف اللغة فإنّ تركيا تشبه كثيرًا العالمَ العربي إذ تجد فيها عادات متشابهة في مجال استهلاك الأخبار وفيها أيضًا أكثر من 30 مليون مستخدم للهواتف الذكية.

إنّ روّاد أعمال الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العاملين في مجال تطبيقات الهواتف النقّالة يعتمدون اليوم على الأقلمة كاستراتيجية لتحقيق المزيد من الأرباح والانتقال نحو العالمية، فالأقلمة تزيد من فرص اكتشاف التطبيقات وتحسّن ترتيبها في متاجر التطبيقات.

وكشف تقرير "عرب نت" حول اتّجاهات التطبيقات الأولى المسيطرة على الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في 2015 أنّ المستخدمين في المنطقة يقومون بتنزيل تطبيقات عالمية بشكل أكبر بسبب قلّة التطبيقات العربية أو جودتها المتدنية. ومن التطبيقات التي بدأت تعمل لتغيير هذا الواقع منصّاتُ المحتوى مثل "نبض" و"نبز"، أو "موضوع" موسوعةُ العالم العربي الرائدة على الإنترنت.

 

Comments   

Catch up on what you've missed