تقرير جديد يظهر كيف تدعم شريحة الشباب المتزايدة القطاع التقني في لبنان

ArabNet Team, Nov 06 2017

قام المركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي بإعداد تقرير جديد، التقرير الوطني للمرصد العالمي لريادة الأعمال في العام 2016 - لبنان أظهر فيه أن شريحة الشباب والنساء هي العنصر الأساسي للحصول على قطاع ديناميكي وسريع التطور لريادة الأعمال.

أما المعلومات الواردة في التقرير فهي مجمّعة من بحث عالمي أعدّه المرصد العالمي لريادة الأعمال (GEM) الذي أجرى مقابلات مفصّلة وعلى نطاق واسع بهدف تقييم مستويات ريادة الأعمال عبر 65 بلدًا. وقد شمل البحث 2600 شخصٍ بالغٍ تتراوح أعمارهم بين 16 و64 سنة من مختلف المناطق اللبنانية.

يظهر التقرير أن شخصَين من أصل 7 أشخاص بين 25 و44 سنة قد أسسا أو يديران شركة جديدة في لبنان في العام 2016. أشار التقرير أيضًا إلى أن أربعة من أصل عشرة أشخاص (من بين أولئك الذين لم يؤسسوا شركة جديدة بعد) يخططون لتأسيس شركتهم الخاصة في غضون السنوات الثلاث القادمة.

UKLTH_GEM_1  

وعند جمع هذه الأرقام، نلاحظ أن أكثر من أربعة من أصل عشرة أشخاص بالغين في لبنان ينتمون إلى فئة رواد الأعمال النشطين في العام 2016، بحيث يؤسسون أو يديرون شركة جديدة، أو يديرون شركة قائمة مسبقًا. يتزايد عدد النساء اللواتي يتمتّعن بدور ريادي في الشركات الناشئة في لبنان، بحيث أكّدت نسبة 16% من النساء اللواتي شاركن في استطلاع الرأي انخراطهنّ في النشاط الريادي في مرحلة مبكرة. تبلغ هذه النسبة ضعف المستوى المسجّل في أوروبا (6%) وتزيد عن المستوى المسجّل في الولايات المتحدة بثلث القيمة (12%).

أظهر استطلاع الرأي أن ستة من أصل عشرة لبنانيين بالغين انتهزوا فرصًا جيدة لتأسيس شركة جديدة، وأكثر من الثلثين يعتبرون أنهم يتمتّعون بالمهارات والقدرات اللازمة للقيام بذلك، وأقل من ربع هؤلاء الأشخاص يعتبرون أن الخوف من الفشل قد يشكّل عائقًا بالنسبة إليهم. نتيجة لذلك، يخطط أربعة من أصل عشرة أشخاص لتأسيس شركة جديدة في غضون السنوات الثلاث القادمة.

 UKLTH_GEM_2

احتل لبنان المرتبة الأولى من بين البلدان التي شملها استطلاع الرأي في فئة الشركات الناشئة للأفكار المبتكرة أو نسبة الشركات الجديدة التي تعتبر أنها تقدّم منتجات أو خدمات جديدة، مع عدد محدود من المنافسين. بالإضافة إلى ذلك، أظهر التقرير أن لبنان هو من بين الاقتصادات الريادية الرائدة في العالم، إذ يحتل المرتبة الرابعة من بين 65 بلدًا، في ما يتعلّق بالشركات الجديدة، والمرتبة الثامنة في ما يتعلّق الريادة في المرحلة المبكرة بالكامل، والمرتبة الثالثة في ما يتعلّق بملكية الشركات القائمة مسبقًا.

UKLTH_GEM_3

صرّح نديم زعزع، المدير التنفيذي للمركز اللبناني البريطاني للتبادل التكنولوجي قائلاً:

"إن القطاع المزدهر في لبنان هو ثمرة قوة القطاع الريادي الكبيرة بالإضافة إلى رأس المال الاستثماري الهائل الذي تدعمه مبادرة 331 الاستثنائية التي أنشأها المصرف المركزي. وتؤدي هذه البيئة القائمة على التكنولوجيا إلى حد كبير إلى استقطاب الجالية اللبنانية وتحفيزها على العودة إلى الوطن، وبشكل خاص من فئة النساء والشباب. إنه لوقت شيّق للتواجد في لبنان، نظرًا إلى أنه يتحوّل إلى بوابة التكنولوجيا لمنطقة الشرق الأوسط. طموحنا هو أن نكون من بين أفضل عشرة بلدان في العالم في مجال ريادة الأعمال. وأن نستثمر في المشاريع المبتكرة المحتملة وأن نتمكّن من المنافسة على الصعيد العالم".

 

 

Comments   

Catch up on what you've missed