نهضة الآلات: شرطة الروبوتات قادمة قريبًا!

Nicholas El Bizri, Jul 18 2017

في أحدث إصداراتنا عن النقل والتنقل، قمنا بتغطية خطة دبي لتوظيف سيّارات أجرة جوية بدون طيار ذاتية القيادة بحلول نهاية هذا الصيف، حيث يمكنكم قراءة المزيد عن ذلك هنا. أما الآن، يتمّ تطوير هذا الاهتمام باعتماد التكنولوجيا المستقلة من خلال نشر مركبات دورية للشرطة ذاتية القيادة من تطوير شركة مقرها سنغافورة تدعى OTSAW Digital. وستكون لمركبات الشرطة O-R3 القدرة على إجراء المراقبة والدوريات بشكلٍ مستقل.

من غير الواضح متى ستبدأ الشركة في بناء هذه المركبات وتصنيعها، ولكنّ دبي هي الدولة الوحيدة التي أبدت اهتمامًا بتوظيفها في قوات الشرطة التابعة لها. وتخطط شرطة دبي لاستئجار 100 وحدة من وحدات O-R3 بحلول عام 2020، وفقًا لشبكة سي أن أن، بتكلفة قدرها 10 آلاف دولار لكلّ شهر.

وقد ذكرت الشركة أنّ دبي ستكون أول مدينة في العالم تستخدم مركبات O-R3، وأشارت إلى أنّ هذه الروبوتات غير معدّة لتحلّ مكان الموظفين البشريين ولكن لتحسين إدارة الموارد والقوى العاملة. ويبدو أنّ اللواء عبد الله خليفة المري، قائد قوة شرطة دبي، يحبّذ فكرة اعتماد هذه المركبات حيث قال: "نسعى إلى زيادة العمليات بمساعدة التكنولوجيا مثل الروبوتات. ونهدف في الأساس لتكون الشوارع آمنة وهادئة حتّى من دون دورية كبيرة للشرطة".

قد تشكّكون في الدرجة التي يمكن لتلك المركبات أن تحافظ على القانون والنظام. ولكن لا تخطئوا؛ إذ إنّها مجهّزة بما يكفي من الأدوات ذات التقنية العالية لتكون قادرة تمامًا على مكافحة الجرائم.

OR3-1

الخصائص الرئيسية

تمّ تجهيز O-R3 والتي هي مركبات شرطة آلية من الناحية الفنية مع ما يكفي من التكنولوجيا العالية لتحلّ مكان سَريّة من الشرطة وهي مجهّزة بترسانة من التكنولوجيا الأمنية مثل ماسحات الليزر الضوئية والكاميرات الحرارية ونظام تحديد المواقع العالمي ونظام ليدار، وهي قادرة تمامًا على أداء الدوريات الأساسية وأعمال المراقبة.

كما يمكنها الاستفادة من الكاميرات الخاصّة بها للتعرّف على الوجه ولوحة الترخيص عند البحث عن مجرم أو سيارة مسروقة. ومع أنّ هذه السيارة مستقلّة تمامًا، يكون لأفراد الشرطة والأمن السيطرة الكاملة ويمكنهم تجاوز أنظمة التحكّم بالسيارة إذا لزم الأمر مباشرة من مركز القيادة.

OR3 Tech

إنّ إحدى القطع الأكثر إثارة للاهتمام من التكنولوجيا المتاحة في هذه المركبة هي الطائرة المستقلة على متنها والمرتبطة بغرفة القيادة المركزية للشرطة من أجل المراقبة الجوية، وهي قادرة على الوصول بسرعة 50 كيلومترا في الساعة إلى قدرات تتبّع الدخيل / الجاني.

O-R3 هي أيضًا كهربائية بالكامل وقادرة على إعادة شحن نفسها عند الحاجة. ومع ذلك، لا نتوقّع أيّ مطاردات عالية السرعة من هذه الروبوتات الصغيرة (إذ تملك قوة شرطة دبي ما يكفي من السيارات الخارقة للقيام بذلك). وستكون هذه المركبات قادرة على مكافحة الجريمة بشكلٍ غير مباشر وعن بعد من خلال السرعة القصوى التي تبلغ 15 كلم/ساعة.

OR3 Drone

ما هي آخر المستجدات؟

إنّ مركبات O-R3 مدعومة بخوارزمية التعلّم الآلي المتقدّمة وتقنية 3D SLAM. أما بالنسبة للروبوتات المستقلّة، فإنّ تقنية التعريب ورسم الخرائط في وقت واحد (SLAM) هي المسؤولة عن رسم الخرائط وإنشاء البيئات غير المعروفة وتحديثها مع تتبّع موقع الروبوت في آن واحد، ما يوفّر القدرة على المناورة المستقلّة بسلاسة.

ولذلك، تسمح تقنية SLAM لمركبات O-R3 بالتنقّل في محيطها بشكل إدراكي مع الكشف عن الشذوذ بشكلٍ مناسب وتجنّب العقبات والشحن الذاتي عند الحاجة. ولكن كلّ هذا يعتمد على ما هو موجود تحت غطاء محرّك السيارة. إليكم فيما يلي نظرة متعمّقة على بعض التقنيات التي تقدّمها هذه المركبات:

  1. أجهزة الاستشعار الخاصّة بالإدراك

الكاميرات واسعة النطاق

تمّ تجهيز مركبات O-R3 بمجموعةٍ من الكاميرات حيث تخدم كلّ منها وظيفة متخصّصة مثل التصوير الحراري والتعرّف على الوجه ولوحة الترخيص وتصوير الستيريو وغيرها الكثير. وتهدف هذه الكاميرات بشكلٍ رئيسي إلى القيادة الذاتية وكذلك الكشف عن الجريمة.

أجهزة الاستشعار عالية الدقّة

تمّ تجهيز مركبات O-R3 بالعديد من ماسحات الليزر الضوئية بالتقنية الثلاثية والثنائية الأبعاد ووحدة قياس بالقصور الذاتي (IMU) وأجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية ونظام تحديد المواقع العالمي ومرسلات البيانات بعيدة المدى وغيرها الكثير. وتخدم هذه الأجهزة ليس لمجرّد جمع البيانات الدقيقة للغاية، ولكن لنقل كلّ البيانات والمعلومات الهامّة إلى مركز التحكّم.

التحليل الذكيّ للبيانات

إنّ كلّ البيانات الناتجة عن التقنية المذكورة أعلاه تحتاج إلى تحليل وهنا يقوم دور تقنية دمج بيانات أجهزة الاستشعار والتي تعطي للمركبات قوّة التحليل الذكيّ لأحجام كبيرة من البيانات بسرعة البرق، ما يعطيها ليس فقط تصور لحظي لمحيطها، بل أيضًا قدرة على صنع القرار واتّخاذه تمامًا كما يفعل الإنسان. من خلال زيادة القدرات البشرية، تكون مركبات O-R3 قادرة على أداء المهام الروتينية العادية بينما يقوم الحراس البشريين بأعمال أهمّ.

OR3 Sensors

  1. المراقبة الأرضية الجوية التعاونية

تثبت مركبات O-R3 أنّها روبوتات مراقبة فعّالة بمساعدة الكاميرات وأجهزة الاستشعار وتكنولوجيا الليزر. ومع ذلك، فإنّ المستوى الثاني من المراقبة لهذه المركبات والمراقبة الجويّة تجعل من غير الممكن التخلّي عنها تقريبًا، فهي أول روبوت مستقلّ في العالم مع نظام مراقبة جوية وأرضية تعاونية. يضمن التعاون بين المركبة الأرضية بدون طاقم والمركبة الجوية بدون طيار إجراء المراقبة الشاملة للأماكن المخصّصة مع عدم ترك أي مواقع من دون مراقبة.

  1. مركز مراقبة الأسطول

إنّ مركبات O-R3 مجهّزة بمركز مراقبة الأسطول المذكور أعلاه، وهو يعمل بمثابة نظام للاتصالات المركزية حيث يتمّ نقل كلّ التنبيهات من المركبة واستقبالها. وعلى عكس أفراد الأمن البشريين، توفّر هذه المركبات التنبيهات في الوقت الحقيقي أثناء العمل وتظهر على لوحة القيادة وتسمح لموظفي الأمن بالعمل على الفور لمنع أي جرائم محتملة تجري في الوقت الحقيقي أو وقفها. كما يوفّر مركز مراقبة الأسطول أيضًا للأفراد البشريين كلّ ضوابط تجاوز النظام اللازمة، ما يتيح لهم القدرة على السيطرة على المركبة ومناورة تحركاتها يدويًّا.

OR3 CC

يمكنكم إلقاء نظرة على بعض السيناريوهات المحتملة التي قد تواجهها مركبات O-R3 وكيفيّة الاستفادة من قدراتها التقنية لمعالجتها على الرابط التالي: https://www.youtube.com/watch؟v=ky06P-uYCFs

الخلاصة

قد تحلّ الروبوتات مكان وظائف الإنسان، ولكنّ مركبات O-R3 تقوم بأكثر من مجرّد مكافحة الجرائم. فهي تمنع أفراد الأمن من المخاطرة وتعريض حياتهم لمخاطر لا لزوم لها. وتوفّر هذه المركبات مستوى متفوّق من الأمن والمراقبة أكثر مما قد يقوم به أي إنسان، ما سيؤدي بالتأكيد إلى خفض معدل الجريمة ومنع وقوع أيّ ضحايا.

سواء أكانت هذه المركبات تُستخدم من المؤسسات الحكومية أو الشركات الخاصّة أو حتّى الشركات الأمنية التي تقدّم خدماتها الخاصّة، فإنّها لا تحتاج إلى تدريب مسبق ولا تتطلّب سوى إعداد لمرة واحدة من أفراد مراقبة الأسطول.

كما تقوم أيضًا بزيادة الإنتاجية بشكلٍ كبير، إذ ما من أيام عطل أو أعطال مرضية أو فترات راحة بين دوامات العمل وهي قادرة على أداء واجباتها الأمنية على مدار الساعة و7 أيام في الأسبوع و365 يومًا في السنة، بحيث تحافظ على الأمن المستتبّ في كافّة الأوقات.

على افتراض أنّ كلّ الأمور تسير كما ينبغي مع أول برنامج تجريبي لمركبات O-R3 في دبي، سيتمّ تعيين أول دورية من سيّارات الروبوتات للعمل قبل نهاية العام. وتهدف شرطة دبي إلى تبنّي المزيد من الروبوتات في السنوات المقبلة في محاولة لتحقيق خطتها المتمثلة في أن تشكّل الروبوتات ربع قوّاتها بحلول عام 2030. وقد يكون هذا الأمر مضحكًا بالنسبة لقسم شرطة يتألف أسطوله من أكثر السيارات الخارقة تميزًا وجودة عالية في الأداء في العالم.

 

Comments   

Catch up on what you've missed