أمهات جيل الألفية: حياة تقليديّة إنما بأسلوب تكنولوجي

Paul Gadala, Jan 17 2018

ها قد زال الصورة النمطية للمرأة السعودية التي تبقى في المنزل مع أولادها – فبحسب بحث أجرته بابليسيس ميديا (Publicis) حول اتصال الأم السعودية بعنوان “The Saudi Networked Mom” والذي أظهر أن الأمهات السعوديات من جيل الألفية هن أكثر

تواصلًا بشأن رغباتهن واحتياجاتهن، وأكثر اطلاعا على الاتجاهات الدولية بفضل منصات التواصل الاجتماعي. وتبين أبحاث بابليسيس أيضا أنه مع عامل منصات الانترنت الجديد، ثمة هناك تحول كبير في الثقافة والعقليات بين أحدث جيل من الأمهات السعودية.

كان للتغيرات الاجتماعية والاقتصادية السريعة الكثير من التأثير على فكر ومشاعرالنساء السعوديات مقارنة بالأجيال السابقة. وتعكس حياتهن الآن عددا من التناقضات. في حين تركز الأجيال الأكبر سنا من الأمهات السعوديات في المقام الأول على أزواجهن وأطفالهن، فإن الجيل الأخير من الأمهات السعوديات يفكر أكثر في السعادة الشخصية، على الرغم من أنهن لا يزلن يحصلون على المشورة من أمهاتهن، إنما غالبية الأمهات السعودية من جيل الألفية تستخدم وسائل الاعلام الاجتماعية والإنترنت اليوم لجمع المعلومات عن تربية أطفالهم. وتظهر بيانات بابليسيس أن العديد من الأمهات السعوديات يرغبن حتى في تربية أطفالهن بشكل مختلف عن الطريقة التي أثيرت بها.

النتيجة: أقوى مما كانت عليه

تبين بحسب البحث التي أجرته بابليسيس ميديا (Publicis) بأن حياة أمهات الجيل الالفية تشهد لحظة تحول خاصةً مع ظهور المنصات الاكترونية التي غيرت مسار عقلها ووجهة نظرها بينما هي مقيّدة بالتقاليد التي لطالما لجأت اليها. ومع ازدياد الامهات السعوديات اللواتي يسعينَ الى الحصول على شهادات عُليا وتُؤسسنَ شركات جديدة، سوف يكون بإمكانهنَ السيطرة على مصيرهن على عكس ما كانت عليه الأمهات السعوديات سابقًا.

 

Comments   

Catch up on what you've missed