ترافلبورت يسلّط الضوء على تحوّل صناعة النقل

Lynn Bizri, Apr 19 2017

تقوم "ترافلبورت" (Travelport)، منصّة تجارة السفر التي تتّخذ من المملكة المتّحدة مقرّا لها، بتوفير حلول التوزيع والتكنولوجيا والدفع والهاتف المحمول وغيرها من الحلول لصناعة السفر والسياحة العالمية. وقد تخطّى صافي إيراداتها في العام 2016 مبلغ 2.3 مليار دولار مع انتشارها في نحو 180 بلدٍ مع 4.000 موظف.

وتشارك ترافلبورتفي سوق السفر العربي 2017 (الملتقى) الذي يُقام بين 24-27 أبريل ويسلّط الضوء على أهميّة تكنولوجيا السفر التي تتيح لشركات الطيران ووكلاء السفر تلبية متطلّبات المسافرين من منطقة الشرق الأوسط وكذلك تطوير أعمالها.

وتستفيد شركات صناعة السفر في منطقة الشرق الأوسط من التكنولوجيا لتلبية احتياجات جيل الألفية وهي أصغر شريحة عاملة اليوم، تُقدّر أن تصبح أكبر قطاع للقوى العاملة بحلول عام 2030. ويمثّل جيل الألفية في دول مجلس التعاون الخليجي، ربع السكان وقد نشأوا محاطين بالتكنولوجيا ومتكيّفين معها.

وأصبحت تطبيقات السفر طريقة التفاعل المفضّلة لجيل الألفية مع العلامات التجارية، بنسبة 1/3 أكثر من الأجيال الماضية، كما أنّ تطبيقات الهواتف المحمولة هي منصات مناسبة لإتاحة العروض الشخصية. أمّا الحلّ المناسب لشركات الطيران فقد يكون في سلوك السفر المعروف لشركة الطيران من خلال عمليات الشراء السابقة المرتبطة بحساب الحجز الخاصّ بالمستخدم.

وأطلقت شركات الطيران الرائدة في منطقة الشرق الأوسط مثل الاتحاد تطبيقات سفر ناجحة تقدّم حلول السفر الرقمية المبتكرة للمسافرين، لتحسين تجربة السفر. كما تعمل شركات النقل منخفضة التكلفة التي تتمتّع بفرص نموّ عالية في منطقة الشرق الأوسط، مثل أكبر شركة طيران في الهند "إنديغو" (IndiGo)، على تعزيز التوسّعات في منطقة الخليج وتقديم أمثلة قوية على تجارة التجزئة المتنقّلة. وقد أطلقت شركات النقل مؤخّرًا مثل "إنديغو" وجهات جديدة في دولة الإمارات العربية المتّحدة وكانت بمثابة عوامل تحويل رئيسيّة للتكنولوجيا المبتكرة للوصول إلى مسافرين جدد في المنطقة، مع ارتفاع الأعمال والسياحة من الخليج.

وفي حديث عن سوق السفر العربي 2017 (الملتقى)، قال ربيع صعب، رئيس "ترافلبورت": "تكنولوجيا السفر هي صناعة مهمّة في الوقت الراهن. ويُعتبر انتشار الهاتف المحمول في الشرق الأوسط فلكيًّا. ويُعدّ 80٪ من السكان تقريبًا في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، من المشتركين في الهاتف المحمول. وستواصل العلامات التجارية الذكية العاملة في مجال السفر، النظر في كيفية مساعدة قطاع المحمول في سدّ الفجوة بين الخبرات العامّة وتلك التي يشعر المسافر فيها بالمشاركة والدعم. وستزدهر العلامات التجارية أو تفشل اعتمادًا على الخبرات المقدَّمة للمسافرين ومدى ملاءمتها وشخصيّتها". 

ترافلبورت- سوق السفر العربي 2017 (الملتقى) من BroadcastExchange على Vimeo.

 

Comments   

Catch up on what you've missed