الإمارات الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في السباق نحو صندوق الشركات الناشئة Publicis90

Alexis Baghdadi, Apr 27 2016

انتهت فترة تقديم الطلبات لصندوق الشركات الناشئة Publicis90 في آذار/مارس بعد تلقّي 5,996 طلبًا من 141 دولةً. وقد نشرت "مجموعة بوبليسيس" (Publicis Groupeقائمة المتأهّلين، وهي تضمّ 332 شركة ناشئة متأهّلة من بينها 15 شركة ناشئة من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا. وقد كان من بين هذه الشركات 13 شركة ناشئة من الإمارات، فيما كانت الشركتان المتبقّيتان من تركيا ومصر.

ماذا بانتظار المتأهّلين؟

في كانون الثاني/يناير أعلنت مجموعة Publicis  الفرنسية القابضة العاملة في مجال الإعلانات أنّها ستخصّص 10 ملايين يورو (أي 10 ملايين و900 ألف دولار) لصندوق الشركات الناشئة Publicis90 من أجل دعم 90 شركة ناشئة من مختلف أنحاء العالم.

وسينال كلّ مشروع تمويلًا بالأسهم يتراوح بين 10 آلاف يورو و500 ألف يورو بالإضافة إلى سنة من الإرشاد في الإدارة والتكنولوجيا والتسويق والتواصل من قِبَل إداريّين في "مجموعة بوبليسيس".

وسيتمّ دعوة المشاريع الـ90 لحضور "فيفا تكنولوجي باريس" (Viva Technology Paris) وهي فعاليّة رقميّة كبرى تُنظّمها "مجموعة بوبليسيس" و"مجموعة ليه زِكو" (Les Echos) على مدى ثلاثة أيّام في نهاية حزيران/يونيو في باريس.

تحليل الطلبات

بلغ عدد الطلبات المقبولة 3,555 طلبًا. وقد راجع كلّ موظّفي "مجموعة بوبليسيس" البالغ عددهم 77 ألفًا الطلباتِ المتأهّلةَ من دون أن الكشف عن هويّاتهم، كما تمّ تحليل تلك الطلبات عن كثب من قِبَل لجان تحكيمٍ إقليمية تضمّ خبراء رقميّين تابعين للمجموعة في كلّ من الأميركيّتَيْن وآسيا والمحيط الهادئ وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وكان أكبر عدد من الطلبات المقدّمة عالميّاً من فرنسا ( 824 طلبًا)، في حين بلغ عدد الطلبات من الولايات المتحدة 522 طلبًا، ومن الهند 299 طلبًا، ومن المملكة المتحدة 266 طلبًا. وشملت الطلبات نطاقًا واسعًا من القطاعات هَيْمَنَ عليها قطاعُ الهواتف النقّالة (إذ بلغت نسبة مشاريعه 12%). أمّا في المركز الثاني فقد حلّ قطاع المحتوى والترفيه بنسبة 9% من المشاريع يليه قطاع تكنولوجيا الإعلانات والإعلام وقطاع التجارة الإلكترونية والتجزئة بنسبة 8% لكلّ منهما.

وستختار لجنة تحكيمية عالميّة لاحقًا المشاريع أو الشركات الناشئة الـ90 المتأهّلة التي ستدعمها مجموعة Publicis.

والآن تعرّفوا إلى مرشّحي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتأهّلين:

"آد زيرب" (Adzurb) (من الإمارات): منصّةُ تبادلِ أعمال على الإنترنت تَصِلُ أصحاب المساحات الإعلانية غير المتّصلة بالإنترنت مع مشتري الإعلام غير المتّصل بالإنترنت.

"ذا كارد" (The Card) (من تركيا): تطبيقٌ لإدارة بطاقات الأعمال رقميًّا وإرسال التحديثات مباشرةً إلى جهات الاتصال واستقبالها مباشرةً منهم.

"كاربول أرابيا" (Carpool Arabia) (من الإمارات): تطبيقٌ عمليّ بسعر معقول يقدّم خدمة النقل من أجل تسهيل التنقّل والتخفيف من الانبعاثات، وذلك بنظامِ دفعٍ اختياري للسائقين.

"كورالوود" (Coralwood) (من الإمارات): سوق لكل ما هو مستعمل وقابل للمقايضة.

"الغروسر" (el Grocer) (من الإمارات): خدمة توصيل يشتري الزبائن من خلالها من البقالات التي يختارونها. ويتمّ من خلال هذه الخدمة توصيل الأغراض إلى منزل المشتري من دون تكلفة إضافية.

"لانا دان" (LanaDan) (من الإمارات): تطبيق للموضة يسمح للمستخدمين بتنسيق الملابس والحصول على الاقتراحات بشأن شرائها ومن ثمّ إيجاد المحلّات التي تبيع هذه الملابس.

"مِديكوس" (Medicus) (من الإمارات): أداة مبسّطة لفحص نتائج اختبار الدم وتحويلها لتجربة مرئية وواضحة مع تقديم فهم أوسع لأمور صحية.

"بكسل بغ" (Pixelbug) (من الإمارات): مطوّر لتطبيقات الواقع المعزَّز الخاصّة بالتعليم الترفيهي والإعلانات.

"سيز" (Seez) (من الإمارات): سوقُ ندٍّ للندّ مخصّص لبيع السيارات وشرائها، وهو يشمل خصائص السيارات وأسعارها ويتميّز بمرئياتِ واقعٍ معزَّز.

"سيلفآب" (Selfup) (من الإمارات): منصّةُ ندٍّ للندّ تسمح للأفراد بإدراج النشاطات المتعلّقة بنمط حياةٍ أكثر حيويّة وكذلك إيجاد هذه النشاطات وحجزها.

"طاقة سوليوشنز" (Taka solutions) (من الإمارات): حلّ تكنولوجيّ وهندسي لتحسين استخدام الطاقة في المباني إلى أقصى حدّ ممكن من أجل تخفيف النفقات والأثر على البيئة. ولا يدفع المستهلكون شيئًا عند الشراء بل يدفعون من التوفير الذي يؤمّنه نظام "طاقة سوليوشنز".

"أُكتب" (Uktob) (من الإمارات): سوق للعلامات التجارية والشركات لتشتري منه محتوى عالي الجودة وأصيلًا ومناسبًا لتحسين محرّكات البحث (SEO)، وذلك على أساس العمل الحرّ وبأسعار تنافسيّة.

"راب آب" (Wrappup) (من الإمارات): أداة خاصّة بالاجتماعات تستخدم تسجيل الصوت الذكي لتلخيص النقاشات وجعل الاجتماعات قابلة للبحث.

"يوماه" (Youmah) (من الإمارات): متجر على الإنترنت للمنتجات الطبيعية والعضوية وغير السامة المخصّصة للأمّهات والأطفال في الشرق الأوسط.

"يماميا" (Yumamia) (من مصر): سوق يَصِلُ عشّاق الطعام مع طاهية ما (تكون ربّة منزل) ليقدّم لهم أطباقًا ووجباتٍ منزلية.

ترقّبوا المستجدات حول الفرق الفائزة.

 

Comments   

Catch up on what you've missed