نظرة متعمّقة في المبادئ الرئيسية لتصميم تجربة المستخدم

Nadine Kahaleh , May 30 2017

تخيّل أنّك دخلت لتوّك مطعمًا إيطاليًّا وطلبتَ الطبق المفضّل للشيف وهي بيتزا كلاسيكية على الحطب. أنتَ تنتظر بفارغ الصبر تقديم طبقك وتفكّر في صلصة الطماطم وجبنة الموزاريلا والحبق. ما الذي يمكن أن يحدث؟ مفاجأة! يضع أمامك النادل على الطاولة بيتزا بالأناناس والجمبري والصلصة الغريبة. لا بدّ من أنّ ما حصل أطاح بتجربة البيتزا الإيطالية التقليدية لك، أليس كذلك؟  

إنّ تصميم تجربة المستخدم يشبه البيتزا الإيطالية البسيطة والمتوقّعة. وكما أوضح البروفسور دونالد نورمان، الباحث في العلوم المعرفية والذي أعطاها التسمية، فإنّ "تصميم الأشياء اليومية في خطر كبير من التحوّل إلى تصميم مفرط لأشياء لا داعي لها". ولا ضرر في تلبية توقّعات الناس!

ما من مجال للانطباعات الأولى السيئة في تصميم تجربة المستخدم. يقوم الأمر برمّته على إيجاد ما يحتاجه الجمهور وفهمه وفهم كيفيّة تصرّفه وتفكيره. لذلك، إذا كان الشخص يطلب البيتزا في مطعم إيطالي، فهو يتوقّع الحصول على البيتزا الإيطالية الكلاسيكية مع المكونات الإيطالية المعروفة. والتصميم الجيّد لتجربة المستخدم هو تمامًا مثل البيتزا الإيطالية المعروفة والمطبوخة جيّدًا.

ونظرًا إلى أنّ تصميم تجربة المستخدم هو مجموع مشاعر الشخص وسلوكياته عند التفاعل مع المنتج أو النظام أو الخدمة، يكون إنشاء تجارب مستخدم جيّدة موصى به للغاية. وبعباراتٍ أخرى، إنّ الناس مهمّون، بالتالي تجربتهم مهمّة أيضًا. ولكن لابتكار تصاميم جيّدة لتجربة المستخدم، يجب عليك أن تدرك المبادئ الأساسية. لذلك، نبدأ من خلال تعلّم المبادئ الأولى، قبل الدخول في التفاصيل الكثيرة.

الحفاظ على سعادة الجمهور

إقرأ جيّدًا ما يقوله كلّ من جوجل وأمازون عن تصميم تجربة المستخدم:

  • جوجل: يجب التركيز على المستخدم أولاً ثمّ تتضّح كلّ الأمور الباقية

  • أمازون: أنا بطبيعتي أركّز على العملاء

يجب أن تتخيّل نفسك أولاً أنّك المستخدم وتنسى أنّك تقوم بتصميم تجربة المستخدم. وعندما تدرك أنّ المستخدم لا يشبهك، تكون قد اعتمدتَ عقلية التصميم الصحيحة. هذا ما يتمحور حوله التصميم المركّز على الإنسان – جعله سعيدًا!

بالطبع تريد أن تحظى بتأييد جمهورك؟ يجب عليك إذًا منحهم معاملة خاصّة، بما يكسبك بعض التأييد المهمّ، وتذكّر أنّ تصاميمك يجب أن تكون واضحة ومفيدة ومألوفة وجديرة بالثقة وممتعة.

تقديم الإشارات إلى الجمهور

مهما كان منتجك، أنتَ تحتاج إلى إنشاء سياق سليم للمعلومات. وتذكّر أنّ المستخدمين لا يرغبون في الشعور بالضياع، لذلك، يجب عليك توفير الإرشادات مثل الإشارات والعلامات. ويجب أن يعكس تصميمك تجربة شاملة وذات مغزى؛ وبالتالي، يحتاج المستخدمون إلى فهم الخدمات التي يقدّمها منتجك من دون الحاجة إلى التفكير كثيرًا!

وثمّة ما يجب أن تأخذه بعين الاعتبار في هذا السياق، وهو أنّه يجب أن يدرك المستخدمون في تصميمك موقعهم في تجربتهم العامّة في كلّ الأوقات.

التركيز على الهدف دائمًا

لا تُشبِع تصميمك بالميزات والعناصر غير ذات الصلة واعتمِد منهجية التصميم الذي يركّز على الهدف والذي يحتوي على الأساسيات اللازمة وتأكّد من أنّ كلّ ما تمّ تصميمه له غرض، واستبعِد الخيارات المتعدّدة واجعل المهمّة الواحدة سهلة للمستخدم وإلا سيتوه ويفقد اهتمامه.

تقوم المبادئ الأساسية لموقع فيسبوك على الحفاظ على التصميم "الواضح" و"المفيد". وكما ذكرت الشركة نفسها: "إنّ الحدّ الأدنى من المساحة الواضحة تشجّع المشاركة [...] وقد قمنا بإزالة النقرات غير الضرورية والمساحة الضائعة".

لا تكُن غريبًا

قدِّم لجمهورك ما يتوقّعونه وتكون قد كشفتَ سرّ  منهجيّة الجذب. قد تبدو الأطر الجديدة والعناصر الإضافية مبهرة، ولكن هل هي فعلاً مقنعة؟

تذكّر أنّ المستخدمين لا يرغبون في بذل جهد لفهم ما يقومون به. لذلك، لا تكُن غريبًا عنهم واستخدِم أنماط ورموزا وأساليب تقديم مألوفة.

لا تعتمد الجديّة إلى أقصى حدّ

كلا، لا يتمحور تصميم تجربة المستخدم حول سهولة الاستخدام فحسب، بل على العكس، يشتمل على ميزات أخرى أيضًا! إذا كانت سهولة الاستخدام تساعد المستخدمين في تحقيق الهدف المطلوب، فالأشكال الخارجية الجميلة تجذب انتباههم ولا يمكن سوى لمنصّة جاذبة وممتعة أن تقوم بذلك!

إنّ عكس شخصيّتك في تطبيقك أو موقعك الإلكتروني أو علامتك التجارية يتيح للجمهور التعرّف عليك والتعاطف معك. يريد الناس التواصل مع أشخاص حقيقيين وليس الروبوتات أو الآلات. لذلك، إجعَل المستخدمين ينسون أنّك تقدّم لهم منتجًا.

لا تنسَ أهميّة المحتوى

كما قال مرّة سيّد الدعاية، ديفيد أوجيلفي، "المستهلك ليس غبيًّا، بل هو كزوجتك. وأنت تهين ذكاءها إذا كنتَ تفترض أنّ مجرّد شعار وعددٍ قليل من الصفات المبتذلة سيقنعونها بشراء أيّ شيء. إنّها تريد الحصول على كلّ المعلومات التي يمكن أن تقدّمها لها".

يمكنك تقديم تصميم سلسٍ إذا وضعته ضمن سياق محدّد وأظهرتَ كيفيّة ارتباط كلّ العناصر بعضها ببعض. لا تعتمد الضبابية!

بصفتك مصمّم لتجربة المستخدم، يجب أن تعتمد أولاً النهج القائم على المحتوى. وتأكّد من أنّك تدخل مجال التصميم وثمّة أولاً محتوى واضح في بالك. لذلك، عندما تقوم بابتكار نموذج عملك، حاول أن تحصل على النصّ الشكليّ أو ما يُسمّى "لوريم إيبسوم" لتتأكّد من أنّك على المسار الصحيح.

 

Comments   

Catch up on what you've missed