أهلاً بكم في مكتب المستقبل

Lynn Bizri, Aug 16 2017

مع أنّنا قد لا نرى اجتماعات ثلاثية الأبعاد أو موظفي الروبوت في أيّ وقتٍ قريب، إلا أنّ التكنولوجيا تؤدّي بسرعة إلى تغيير مكان العمل الذي نعرفه. وقد أصبح الدوام من الساعة التاسعة إلى الخامسة والمكاتب / المقصورات الخاصة الثابتة من الماضي، وتمّ استبدالها بساعات مرنة وإمكانيّة العمل عن بعد. وستصبح المهام المملة والتي تستغرق وقتًا طويلاً مثل إعداد الاجتماعات أو حجز رحلة، آليّة تدريجيًّا بفضل الذكاء الاصطناعي وتحسين الكفاءة وجعل مكان العمل حدسيّ. 

تقوم التكنولوجيا بتحويل المكاتب الحديثة اليوم إلى مساحات مادية ورقمية مدمجة. ومن العمل على المكتب والعمل عن بعد إلى المساعدات القائمة على الذكاء الاصطناعي واجتماعات الواقع الافتراضي، إليكم أربعة اتجاهات تشكّل مكان العمل وثقافة العمل في المستقبل.

 shutterstock_245583898

إنترنت الأشياء

وفقًا لـIDC، سيتمّ ربط 1 تريليون شبكة من الأجهزة في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2025. ويبدو أنّ أجهزة إنترنت الأشياء ستؤدّي دورًا كبيرًا في بيئات المكاتب في المستقبل. وبالإضافة إلى توفير الطاقة من خلال الحفاظ على درجة الحرارة ومناخ المكاتب والإضاءة والتحكّم فيها، فإنّ الخوارزميات المدمجة في المساعدات القائمة على الذكاء الاصطناعي ستكون قادرة على تقديم حلول للمشاكل وتسهيل اتخاذ القرارات وقياس الأداء والاهتمام بمعظم المهام الروتينية. كما تكتسب الأجهزة القابلة للارتداء شعبية في مكان العمل، حيث تتبنّى الشركات في جميع أنحاء العالم الأجهزة لتحسين رفاه الموظفين وإنتاجيتهم.

 shutterstock_349516004

أماكن عمل أكثر تعاونية

بفضل الإنترنت اللاسلكية والحواسيب والأجهزة اللوحية المحمولة، يمكن للموظفين التحرك بحرية أكبر في المكتب بينما يبقون على اتصال بالإنترنت. وطبقًا لدراسة استقصائية أجرتها CBRE، فإنّ ثلثي الشركات المتعدّدة الجنسيات ستنفّذ مكاتب مشتركة أو مكاتب بعيدة بحلول عام 2020. وتتيح المكاتب البعيدة للموظفين الجلوس في أي مكان يرغبون به، ويمكن استخدامها على أساس الأولوية لمن يسبق أو حجزها عبر الإنترنت. كما تتمّ إعادة تصميم المكاتب لإتاحة المزيد من اللقاءات بين الموظفين، ما يؤدي إلى إنتاج أفكار جديدة وتعاون غير متوقّع وزيادة في الإنتاجية. 

shutterstock_289151351

العمل عن بعد

وجدت منظمة Gallup في تقرير صدر عام 2017، أنّ عدد الموظفين العاملين عن بعد ارتفع من 39٪ إلى 43٪ من عام 2012 إلى 2016. ومع توفّر تكنولوجيات المستهلكين الرقمية في المنزل، والتقدّم في سرعات الاتصال بشبكة الإنترنت وشبكات الهاتف المحمول، فضلاً عن اعتماد منصات على الإنترنت لإجراء الأعمال التجارية، من المرجّح أن تصبح القوى العاملة أكثر مرونة وتنقّلاً في المستقبل. وعلاوة على ذلك، ستصبح مكالمات العمل بفضل جيل الألفية، قائمة على الفيديو على نحو متزايد وسيتمّ عقد الاجتماعات العابرة للمناطق الإقليمية وكذلك الدولية عبر الفيديو. 

shutterstock_498424513

الواقع المعزّز والواقع الافتراضي

وفقًا لـIDC، من المتوقع أن يزيد إجمالي الإيرادات للواقع المعزّز والواقع الافتراضي من 5.2 مليار دولار في عام 2016 إلى 162 مليار دولار بحلول عام 2020. وليست سوى مسألة وقت قبل أن تُحدث هذه التقنيات ثورة في مكان العمل. ويكون للواقع المعزّز والواقع الافتراضي القدرة على تحسين المؤتمرات عن بعد وتوحيد أماكن العمل المتنوعة جغرافيًّا، وخلق بيئات اختبار وتدريب آمنة وخاضعة للمراقبة وتحسين الإنتاجية وتبسيط تصميم المكاتب وحتى تحويل كيفية توظيف المواهب من خلال السماح للمتقدّمين المحتملين بالجلوس في مكان عملهم المحتمل وأداء مهامهم بطريقة افتراضية قبل الحصول على الوظيفة.

 

Comments   

Catch up on what you've missed