هل تنجو شركتك من تعطيل التجارة الإلكترونية؟

dubizzle, Contributor, Jun 15 2017

زاك ناصر، مدير قسم المنتجات في دوبيزل

ظهرت التجارة الإلكترونية في أوائل السبعينات ولم يكن الإنترنت متّصلاً بالعالم آنذاك بل كانت مهمّته تقتصر على إقامة تواصل بين 20 و30 جامعة في الولايات المتّحدة الأمريكية. وكانت التجارة الإلكترونية مجرّد إعلانات مبوبة محلية حيث يقوم الطلاب والأساتذة في الجامعات بشراء / بيع السلع. وقد أصبحت اليوم صناعة ذات قيمة تتخطّى مليارات الدولارات وتحدث تغييرًا في كيفية التسوق وستتغيّر في المستقبل من جديد. فهل شركتك على استعداد لهذا التغيير؟

كان ثمّة الكثير من النقاد والمشكّكين، في الأيام الأولى للتجارة الإلكترونية، بما في ذلك المخترعين في مجال التكنولوجيا مثل روبرت ميتكالف الذي باع شركة 3Com بنحو 3 مليار دولار. وقد أدّت التجارة الإلكترونية الآن إلى تعطيل أعمال مخازن الطوب والإسمنت وإفلاس الكثيرين، حيث تبلغ قيمتها 100 مليار دولار سنويًا وتنمو بسرعة في الولايات المتّحدة، في حين تبلغ قيمة مخازن الطوب والإسمنت 40 مليار دولار وهي في تراجع. وكان السبب الشائع للإفلاس عدم تخفيض التكاليف الثابتة (الدين / المخازن) في مواجهة هذا الاتجاه الذي حوَّل الطلب الاستهلاكي من المتاجر الفعلية إلى المتاجر على الإنترنت.

ومع ذلك، كان من الواضح أنّ التجارة الإلكترونية هي الأفضل بالنسبة للمستهلك الذي يحصل على الأسعار المنخفضة وإتاحة للمنتجات بشكلٍ أفضل، إضافة إلى ملاءمة وسهولة الطلب عبر الإنترنت وآراء المستهلكين التي هي أفضل من الموظّف في المتجر. لماذا إذًا لا تزال الشركات تعاني من التعطيل؟

إذا نظرنا إلى كيفية تطوّر اتّجاهات التكنولوجيا مع مرور الوقت، قد نستطيع حماية أنفسنا من هذا التعطيل. تبدأ التكنولوجيا في مختبرات البحث والتطوير التي تموّلها الحكومة، ثمّ تنمو ببطء لتصبح مكانة يعتمدها الرواد. بغضّ النظر عن ذلك، لا تتطوّر كلّ المنتجات إلى سلع وتصبح ذات فائدة، وتلك التي تتطوّر تؤدّي إلى فشل الأعمال. ويمكن أن يتمثّل الفشل في انفجار فقاعة السوق أو إفلاس الشركات أو ظهور شركات جديدة أو أشياء أخرى كثيرة. ويُعتبر هذا الفشل تحوّلاً للاقتصاد والمجتمع حيث تصبح التكنولوجيا هي السائدة وتشكّل جزءًا من حياتنا اليومية.

ويمثل الجوال أحد الأمثلة على ذلك. فقبل 10 سنوات، كانت نسبة انتشار الهاتف الذكي لا تتخطى 5٪ وتبلغ اليوم نحو 80٪ في الولايات المتّحدة. وقد ذكرت شركة eMarketers في عام 2016 أنّ 86٪ من الوقت الذي يقضيه الناس كان على الجوال و14٪ على شبكة الإنترنت. ولو لم نتكيّف في دوبيزل مع هذا الواقع الجديد، لما كنا موجودين اليوم. كنا نناقش مسألة الجوال قبل 3 - 4 سنوات، ولكن 75% من عملياتنا اليوم تجري من خلاله وتُعتبر الدردشة والرسائل الفورية قنوات الاتصال المفضّلة أيضًا. كما أطلقنا خدمة الدردشة التي أصبحت طريقة الاتصال الأكثر استخدامًا على الموقع. يمكن القول إنّنا قمنا بتعطيل أنفسنا؛ طوّرنا موقعنا على الإنترنت مع الموقع والتطبيق على الجوال ووسائل الاتصال (المكالمات الهاتفية / البريد الإلكتروني) مع خدمة الدردشة.

وتُعتبر الطباعة ثلاثية الأبعاد مثالاً آخر أيضًا واتّجاهًا قد يغيّر طريقة التسوق عبر الانترنت التي نعرفها. ومع أنّها لا تزال في مراحلها الأولى بين الشركات الرائدة، إلا أنّ تقدّمها يحصل بشكلٍ مضاعف. وقد انخفض السعر من 50 ألف دولار إلى ألفي دولار لطابعة ذات جودة وتمّ تقديم طابعة قيمتها 50 دولار في العام الماضي. ويمكننا الآن الطباعة المنازل والروبوتات مع أجزاء متحرّكة والدوائر الكهربائية بتقنية الأبعاد الثلاث. وتشير كلّ الاتّجاهات إلى أننا سنتمكّن من طباعة المنتجات المعقّدة قريبًا، مثل الأجهزة المنزلية والإلكترونيات أيضًا.

على غرار تعطيل مخازن الطوب والإسمنت، ستسمح الطباعة ثلاثية الأبعاد بتكاليف ثابتة وأقلّ بكثير من نماذج التجارة الإلكترونية الحاليّة. وسيكون مخزن صغير مع طابعات ثلاثية الأبعاد لبناء المنتجات المطلوبة كافيًا بدلاً من مستودع كبير. ثمّ، إذا أصبحت الطابعات ثلاثية الأبعاد جزءًا من كلّ منزل، ستصبح المتاجر على الإنترنت أسواقًا تربط المستهلكين بالماركات والمصمّمين من دون الحاجة إلى أيّ مستودع، حيث تتمّ مساعدة اعتماد المستهلك من خلال التغذية بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد؛ إذ يرغب الجميع بالحصول على أفضل قيمة بأقلّ قدر من الجهد.

ما الذي يمكنك القيام به لتجنّب العطيل؟ الخطوة الأولى هي متابعة المستجدات في الطباعة ثلاثية الأبعاد بشكلٍ فصليّ بحيث تتمكّن من ضبط استراتيجيتك وبنية التكلفة الثابتة في الوقت المناسب. ثانيًا، يجب عليك تحسين التخصيص وفهم المستهلك لتكون سوقًا أفضل وتلبّي الطلبات.

معلومات عن زاك ناصر

زاك هو مدير قسم المنتجات للإعلانات المبوبة والإعلانات في الإمارات العربية المتّحدة. وقد غطى مواضيع عدّة خلال فترة عمله في دوبيزل وعمل على مشاريع تجارية جديدة وعلى إطلاق منتجات إعلانية جديدة. وكان مسؤولاً عن زيادة التحويلات عبر مسار تحويل المنتج حيث قام بتجديد وظيفة البحث وأطلق العديد من التحسينات على تجربة المستخدم. وكان قبل العمل في دوبيزل، يشغل منصب المدير لقسم المنتجات في مجموعة iMena التي تدعم مجموعة الشركات التابعة لها، وبشكلٍ أساسي Opensouq، على استراتيجية منتجاتها وتنفيذها.

 

Comments   

Catch up on what you've missed